تقنية البيركوتان لزراعة الشعر

تقنية البيركوتان لزراعة الشعر

هل عانيتم من فقدان كثير من الشعر؟ يمكنكم تجربة تقنية البيركوتان لزراعة الشعر فهي إحدى تقنيات زراعة للشعر المتطورة والحديثة وذات نتائج فعَّالة في القضاء على مشكلة الصَّلَع وإصلاح ما أفسده تساقط الشعر.

تُعتبر تقنية البيركوتان لزراعة الشعر من اكثر التقنيات الحديثة التي استطاعت تلافي عيوب الطريقة القديمة في زراعة الشعر المعروفة بالزراعة بالشريحة، التي كانت تترك أثرًا وندبًا في المنطقة المانحة المصدر الرئيسي لزراعة الشعر في المنطقة التي تعاني من الصَّلع.

ولكن أي شخص مقبل على عملية زراعة الشهر فإن كثيرًا من التساؤلات تدور بأذهانهم حول ماهية التقنية التي ستتم زراعة الشعر بها، وأفضل مراكز زراعة الشعر في تركيا المتخصصة في الزراعة بهذه التقنية، وحول مميزاتها عن غيرها من تقنيات الشعر الأخرى، وأخيرًا عن النتائج الإيجابية والآثار السلبية المترتبة عليها.

 

ما هي تقنية البيركوتان لزراعة الشعر؟

تعتبر تقنية البيركوتان من أحدث تقنيات زراعة الشعر في العالم، وخاصة مع زيادة ‏الأبحاث في مجال زراعة الشعر أصبحت التقنيات أكثر تطورًا ونسبة نجاحها أعلى من ‏السابق، ولان هذه إحدى التقنيات التي تحتاج لدقة وتركيز فلم تنتشر في كل المراكز ‏التركية وانحصر استخدامها في أفضل مراكز زراعة الشعر في إسطنبول.‏

وهذه التقنية هي عبارة عن جهاز صغير يستخدم في استخراج البصيلات من المنطقة ‏المانحة زراعتها في المنطقة المستقبلة، هذا الجهاز يوجد في مقدمته إبرة دقيقة دائرية ‏الشكل هي المسؤولة عن اقتطاف البُصيلات وفتح الثقوب وزراعة البصيلات بداخلها، هذه الإبرة مصنوعة من مادة خاصة مضادة للالتهاب ولا تسبب حساسية لفروة الرأس فهي مصنوعة من التيتانيوم.

ورغم أن هذه التقنية حديثة إلا أنها ليست سوى مجرد تطوير لتقنية الاقتطاف، حيث يوجد الاختلاف في الإبرة المستخدمة في استخراج وزراعة البُصيلات، وتطوير هذه التقنية كان بهدف زراعة عدد أكبر من البُصيلات في المنطقة المستقبلة.

كيف تختار أفضل مركز يستخدم تقنية البيركوتان لزراعة الشعر؟

تُعد عملية اختيار أفضل مركز لزراعة الشعر أحد أهم أسباب وعوامل نجاح الزراعة ونموه بصورة طبيعية، ولذلك عند اختيار المكان المناسب لا بُدَّ أن يكون له خبرة طويلة في هذا المجال وأن يكون أطباؤه على أكبر قدر من التمكن والمهارة اللازمة لاستخدام التقنيات الحديثة.

وهذا التمكن ينتج عن متابعة الأطباء لأحدث التقنيات الحديثة ودراستها بدقة للتعرف على مميزاتها وعيوبها وتجنب أي آثار جانبية، وهذا الأسلوب تتبعه المراكز المتخصصة في تركيا في زراعة الشعر.

هل تتميز تقنية البيركوتان عن غيرها من تقنيات زراعة الشعر؟

تُعتبر هذه التقنية من أفضل تقنيات زراعة الشعر التي تعطي شكلًا طبيعيًا للشعر المزروع، وتتحكم إبرة زراعة الشعر في تحديد اتجاه نمو الشعر الجديد، وإمكانية زراعة حوالي 50 بُصيلة في كل 1 سم مربع جعلت من الممكن زيادة الكثافة في الشعر الذي يعاني من التساقط، أو التمكن من تغطية المنطقة الفارغة بأعلى كثافة ممكنة.

فهذه التقنية ورغم بساطتها وسهولتها فإن بها الكثير من المميزات التي جعلتها أفضل من التقنيات الأخرى، ومن أهم هذه المميزات:

تعد أهم مميزات هذه التقنية هي عدم تركها لآثار مكان الثقوب التي تتم زراعة البُصيلات بها، ولا تحدث آثار دماء نتيجة انتزاع البُصيلات، فالإبرة الدقيقة المستخدمة في هذه التقنية تتمكن من إحداث ثقوب دقيقة بديله عن الشقوق التي يستخدم في عملها السكين الجراحي، ولذلك فإن الآثار أقل مقارنة بالتقنيات الأخرى.

وترتبط الميزة الثانية بالأولى فنتيجة عدم خروج دماء خارج مكان استخراج وزراعة البُصيلات فبالتالي فإن فترة النقاهة التي تحتاجه فورة الرأس للتماثل للشفاء قليلة جدًا، ولذلك يمكن للمريض العودة لحياته الطبيعية في نفس يوم زراعة الشعر أو اليوم التالي.

ومن مميزات هذه التقنية للطبيب القائم على العملية هي تمكينه من تحديد اتجاه نمو الشعر، وتحديد درجة وسرعة نموه مما يجعل النتيجة النهائية كما هي متوقعة من البداية.

نتائج هذه التقنية تتضح بشكل كامل مع اكتمال نمو الشعر الجديد وثباته في فروة الرأس، حيث تظهر الشعيرات الجديدة بنفس شكل بقية الشعر وكثافته الطبيعية ويسهل بعد ذلك قص الشعر أو صبغه أو فرده فزراعة الشعر الطبيعي يتيح لكم التعامل مع بصورة طبيعية.

 

هل تختلف طريقة زراعة الشعر بالبيركوتان عن زراعة الشعر بالطرق الأخرى؟

رغم نتائجها الممتازة في زراعة الشعر فإن تقنية البيركوتان لزراعة الشعر لا تختلف كثيرًا عن تقنية الاقتطاف، فهي عبارة عن تحديث لها والاختلاف في جهاز استخراج وزراعة البُصيلات.

أما عن خطوات زراعة الشعر فهي واحدة في كلتا التقنيتين، حيث يبدأ الطبيب برسم خطوط زراعة الشعر التي سيتعبها عند الزراعة، ويبدأ في تخدير منطقة استخراج البُصيلات حتى لا يصل للمريض أي شعور بالألم.

ويبدأ الطبيب باستخراج البُصيلات ووضعها في محلول خاص للحفاظ عليها وتجهيزها للزراعة، ومن خلال إبرة البيركوتان يقوم الطبيب بفتح ثقوب دقيقة لزراعة البُصيلات في الأماكن المحددة لها، وهذه التقنية لا تحتاج إلى كثير من الوقت لزراعة جميع البُصيلات المطلوبة.

هل ينتج عن تقنية البيركوتان آثار جانبية؟

تم تصنيف هذه التقنية على أنها الأقل من حيث الأعراض الجانبية، فلا يصحبها التهاب أو احمرار في فروة الرأس، وبالطبع لا تترك آثارًا عن الجروح أو ندوب، وإذا ظهر احمرار أو التهاب فمراجعة الطبيب هي الحل الأمثل.

 

 

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة