عمليات تجميل الوجه

لا أحد منَّا لا يسعى إلى الحصول على الجمال والأناقة، وكثيرًا ما نسمع مقولة إن الجمال بعين الرائي، لكن مع تطور العالم من حولنا، ومع ظهور العولمة التي جعلت العالم كأنه قرية صغيرة أدى ذلك إلى تطور مقاييس الجمال والعمل على جعل هذه المقاييس عالمية، ورغم ذلك فإن ملامح الجمال الشرقي تختلف عن ملامح الجمال الغربي، ولكن في النهاية النتيجة واحدة فغرض الجميع في النهاية واحد وهو البحث عما يزيد جماله ووسامته أو ما يحافظ على رونق الشباب الذي يحفظ لهذا الجمال حيويته، وخاصة أن جمال الوجه هو جزء من جمال الجسم.

إن جمال الوجه هو نتيجة نهائية للعديد من العوامل ومنها صحة ونضارة البشرة وتناسق أجزاء الوجه ككل مثل الأنف والخدود والجفون حتى الحاجبين والرموش، ولذلك فإن عمليات تجميل الوجه هي واحدة من طرق التجميل التي يستخدمها كل من يسعى إلى الحصول على جمال الوجه لما للوجه من أهمية في إظهار جمال الشخص، فضلاً عن أن الوجه هو أكثر شيء بروزًا في الشخص لذلك في البداية يمكننا القول إن جراحات التجميل هي الجراحات التي يتم إجراؤها أو الخضوع لها لأغراض وظيفية أو جمالية، أي أن عمليات التجميل يتم اللجوء إليها من أجل استعادة التوازن لجزء من أجزاء الجسم عن طريق تحقيق مقاييس الجمال المناسبة لهذا الجزء.

وعن جراحة تجميل الوجه فهي تعمل أيضًا على إعادة رونق البشرة والوجه إلى حالته الطبيعية الجذابة من خلال العديد من عمليات التجميل في مختلف أجزاء الوجه، وعمليات تجميل الوجه تتعدد وتتنوع فمنها شد الجفون وإزالة الأكياس الدهنية من أسفلها، وأيضًا شد الوجه وجراحة تجميل الأنف من تصغير وتكبير الأنف، وهناك أيضًا جراحات تجميلية في الوجه بسيطة جدًّا كعملية ملء الخدود عن طريق حقن الخدود بالدهون التي يتم الحصول عليها من باقي الجسم، وأيضًا ملء الشفتين، ويتم فيها استخدام أنواع من المواد التي تحقن في أماكن التجاعيد لإزالتها مثل حقن البوتكس التي تستخدم في القضاء على التجاعيد التي تنتشر في الوجه مع التقدم في العمر.

والكثير يعتقد أن عمليات التجميل هي عمل سحري، ولكنها ليست كذلك، بل هي عمليات جراحية تحتاج إلى دقة عالية ومهارة وتستغرق وقت في إجرائها وأحيانًا تكون متعبة ومرهقة وتأخذ وقت طويل من أجل الحصول على النتيجة التي يرغبها الشخص، وهي لم تأتِ من فراغ بل تأتي بناء على دراسات وتجارب عديدة حتى تتميز نتائجها، وجراحة تجميل الوجه تختلف من شخص لآخر فإن نتيجتها تتأثر بنوع الجسم ومدى تقبله للتغيير الجديد والعملية الجراحية، فيمكن أن تأتي العملية بنتيجة مبهرة وبنتائج ممتازة مع شخص ما وقد لا تأتي بنفس النتيجة مع شخص آخر حتى ولو كان نفس الطبيب هو الذي من قام بإجراء العملية للشخصين، ولكي تتم عملية التجميل على أكمل وجه يجب أن يتم النظر إلى مجموعة من الأركان، وهذا ما يميز مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك الذي يهتم بجميع الإجراءات التي تتم قبل العملية، والتي تعتبر هي العامل الأكبر في نجاح أي عملية تجميل:

الركن الأول: المريض

وهو الذي تتوافر فيه عناصر نجاح العملية الجراحية من حيث الصحة العامة والخلو من مضادات الاستيطان الجراحي والأمراض المزمنة، ويجب أن يكون المريض على دراية بنوع الجراحة وكيفية إجرائها ويجب أن يسأل الطبيب عن كل شيء يدور في رأسه قبل الخضوع لعملية التجميل ويجب أيضًا على المريض أن يقوم بالبحث عن العملية التي يريد الخضوع لها قبل زيارة الطبيب لكي يكون على وعي بما يخبره به الطبيب الجراح.

الركن الثاني: الطبيب الجراح

يتطلب أن يكون ذا خبرة عالية وحاصل على شهادة اختصاص، وحاصل على تصريح ممارسة ومزاولة المهنة من قبل مؤسسة الصحة العالمية ومصدق عليه من قبل جهات علمية وملمًا بهذا النوع من الجراحة، ويجب أن الطبيب الجراح يتناقش مع المريض ويعرض عليه إذا كان يوجد بدائل أخرى ستؤدَّى بنتيجة جيدة بدلاً من الجراحة ويعرض عليه حالته وكيف ستتم العملية والنتائج المتوقعة للعملية.

وهذا ما يوفره مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك، وذلك بفضل أن المركز يمتلك مجموعة كبيرة من الأطباء الماهرين الذين لديهم خبرة وكفاءة عالية في مجال التجميل وخاصة جراحة تجميل الوجه بكافة ومختلف الطرق.

الركن الثالث: نوع الجراحة:

بعد أن يتناقش المريض في كل ذلك مع الطبيب المختص يقوم الطبيب باختيار نوع الجراحة الأنسب له من حيث إمكانيات الجراح وحالة المريض والمكان الذي ستجرى فيه الجراحة، مع الحرص على الوضع في عين الاعتبار ظروف المريض الصحية والوظيفية والمادية واختيار المناسب لحالة المريض وهذا ما نفعله في مركز إنترناشونال إستاتيك، حيث إن رضا المريض يكون في المقام الأول لذلك نوظف كل شيء في المركز لذلك الهدف.

الركن الرابع: المكان الذي ستجرى فيه العملية

وهو عامل مهم جدًا وضروري لأن حسن الاختيار يقي الإنسان من أي مضاعفات ويحدد مواصفات العملية التي يريد المريض أن يخضع لها حيث إن هناك مواصفات معينة يجب أن تتوفر في مكان العملية، وهذا ما يميز مركز إنترناشونال إستاتيك عن بقية المراكز أو المستشفيات المتخصصة في مجال التجميل.

فيجب أن تكون غرفة العمليات مجهزة وتتوافر فيها كل الأدوات التي يحتاج إليها الجراح في إجراء العملية، ويجب أن يكون التعقيم على درجة عالية من الدقة والإتقان فيجب أن يكون الفريق الطبي والممرضون المساعدون للطبيب مدربين تدريبًا جيدًا على ممارسة هذا النوع من العمليات، حيث إن الأخطاء الصغيرة في هذا المجال ينتج عنها الكثير من المشاكل.

المشكلات التي تعالجها عمليات تجميل الوجه:

عملية تجميل الوجه تعالج العديد من المشكلات المستعصية في شكل الوجه، والتي تعجز عن علاجها الطرق التقليدية والميك أب المعتاد الذي يكون حلاً مؤقتًا لعلاج هذه المشاكل ومن الممكن أن يكون الميك أب أي المكياج سببًا من أسباب انتشار مشاكل الوجه أو إظهارها فذلك يتوقف على احترافية من يقوم بتطبيقه على الوجه، ونحن في مركز إنترناشونال إستاتيك نقوم بدراسة كل المشكلات التي تتعلق بالوجه ودراسة أسبابها، وبالتالي تحديد المناطق التي تحتاج إلى إجراء عملية وأسباب مشكلات الوجه تكمن في الآتي:

  1.  التقدم في السن.

2- تأثير العوامل الجوية المختلفة، والتي هي السبب الرئيسي في ظهور مشكلات الوجه المختلفة ومن أبرزها الهالات السوداء التي تعتبر هي السلاح الذي يهدد العديد من النساء بشكل خاص.

3- العادات السيئة كالتدخين وشرب الكحول.

4- المشاكل النفسية كالاكتئاب والشعور بالضغط النفسي.

ونظرًا لوجود العديد من مشاكل الوجه فنتيجة طبيعية لذلك أن توجد عمليات تجميل تعالج تلك المشكلات ومن المشاكل التي تعالجها عمليات تجميل الوجه الآتي:

1- تعالج مشكلة ارتخاء جلد الفك وهذه مشكلة العصر، حيث إن الجلد المشدود هو رمز من رموز الجمال، لذلك تقبل النساء إقبالاً شديدًا على هذه العملية.

2- تعالج مشكلة تراكم الدهون في منطقة الرقبة.

3- تعالج مشكلة الانخفاض في منتصف الوجه.

4- تعالج مشكلة الذقن المزدوجة.

5- تعالج مشكلة التجاعيد العميقة التي توجد تحت العينين وصولاً إلى الفم، وهذه المشكلة يفشل في علاجها الكثير من مستحضرات التجميل أو الكريمات، فلا يوجد حل نهائي وجذري لهذه المشكلة إلا عمليات التجميل.

6- تعالج مشكلة وجود ندبات أو آثار لجروح قديمة.

أنواع التقنيات التي تستخدم في تجميل الوجه في مركز إنترناشونال إستاتيك:

نظرًا لتعدد وتنوع مشكلات الوجه واختلافها, فكل منطقة في الوجه لها تقنية معينة ولها أسلوب معين من أجل الحصول على الشكل الذي يرغب فيه المريض، ونحن نحرص في مركز إنترناشونال إستاتيك علي دراسة مشكلة الوجه بشكل دقيق والعمل على حلها بطريقة سليمة، وذلك كما ذكرنا لأن عمليات تجميل الوجه من أكثر العمليات دقة, وكل مشكلة في الوجه ولها علاجها، فعلى سبيل المثال التقنية التي تستخدم في تجميل الأنف تختلف عن التقنية التي تستخدم في تجميل الشفاه، وخاصة أن هذه العمليات تحتاج إلى تخدير لإجرائها، وقد تستغرق ساعات طويلة وذلك يحدده الطبيب المختص طبقًا للحالة، وأغلب هذه العمليات نتائجها مضمونة من أول مرة، وخاصة إذا تمت في جهة موثوق بها وعلي أيدي أطباء ذو خبرة عالية كما في مركز إنترناشونال إستاتيك, فتأثير العملية يدوم لسنوات عديدة ومن الممكن أن لا يلجأ المريض إلى تكرار العملية مرة أخرى، ولكن أيضًا نسبة المخاطرة فيها عالية، وسنذكر في السطور القادمة أنواع تقنيات عمليات تجميل الوجه التي تستخدم في مركز إنترناشونال إستاتيك.

عملية تجميل الوجه بالليزر:

تتم هذه العملية عن طريق استخدام الطبيب الجراح في مركز إنترناشونال إستاتيك لجهاز يقوم بإطلاق أشعة الليزر وتقوم هذه الأشعة بدورها بالعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين تحت الطبقة الأولى من الجلد وهذه المادة تساعد بدورها على علاج التجاعيد والندوب وحل مشكلات أخرى في الوجه، وهذه التقنية تستغرق ساعتين في حالة تجميل الوجه بالكامل، ولكن في حالة تجميل منطقة واحدة كالعينين أو الأنف تستغرق العملية من نصف ساعة إلى 45 دقيقة، وقد يحتاج المريض إلى أكثر من خلية علاج بالليزر حيث يقوم الطبيب باستخدام التخدير الموضعي على المنطقة المراد تجميلها، وتعتبر هذه التقنية من التقنيات متوسطة التكاليف وتتميز بأنها اقل خطورة من تقنية الجراحة وعادة ما يفضلها الكثير من المرضى لما لها من آثار جانبية طفيفة سريعة الزوال على عكس الطرق التجميلية الأخرى.

طريقة حقن الوجه:

تعتبر عملية حقن الوجه سواء كان بالبوتكس أو الفيلر من أحدث عمليات تجميل الوجه على الإطلاق ويمتاز حقن الوجه بأنه بسيط جدًا، فهو إجراء غير جراحي ولا يحتاج إلى تخدير فهو لا يستغرق إلا بضع دقائق فقط لإجرائه وتستخدم هذه الطريقة على وجه الخصوص من أجل القيام بنفخ الوجه أو ملء فراغات الوجه ونحن نحرص في مركز إنترناشونال إستاتيك على استخدام أحدث التقنيات العالمية في مجال التجميل، وخاصة في مجال الحقن لأنه الأكثر انتشارًا بين التقنيات الأخرى في الآونة الأخيرة ويتميز حقن الوجه بعدة مميزات منها:

1- ظهور النتائج في الحال بعد الحقن مباشرة أي أن النتائج لا تستغرق وقتًا طويلاً لظهورها، وهذا ما يريده المريض جراء أي عملية يخضع لها.

  1.  تكاليف عملية حقن الوجه قليلة على عكس الجراحة التي تكلف المريض الكثير والكثير من الأموال.
  2.  يتميز الحقن بأنه بسيط ولا يحتاج إلى تدخل جراحي، كما أن الطبيب يقوم بتطبيق التخدير الموضعي، وهذا ما يريده الكثير من المرضى نتيجة المشاكل التي يسببها لهم التخدير الكلي.

ولكن لكل طريقة جوانبها الإيجابية والسلبية حتى وإن كانت إحداهما تغلب على الأخرى.

عيوب عملية الحقن:

1- تحتاج هذه العملية إلى تكرارها بعد مرور من حوالي 6 أشهر إلى عام لأن مفعول العملية يكون قد انتهى في هذه الفترة.

2- لا تصلح هذه العملية في تجميل الوجه الطويل لذلك يلجأون إلى الخضوع إلى العمليات الجراحية.

تجميل الأنف:

من أكثر العمليات التي نالت انتشارًا واسعًا في العصر الحالي هي عملية تصغير وتجميل الأنف فهي عملية أساسية للحصول على الشكل المرغوب للأنف ويتناسب مع حجم الوجه وشكله، وهذه العملية حساسة جدًا، حيث يجب توخي الدقة والحذر أثناء إجراء العملية لعدم تغير عوامل التنفس الاعتيادية لأنها عملية دقيقة جدًا ويتم إجراؤها في مركز إنترناشونال إستاتيك بأن يقوم الطبيب المختص بعمل شقوق مخفية في الأنف للوصل إلى عظمة الأنف والغضاريف التي تدعم الأنف بحيث يتم إزالة الغضاريف والعظم الموجود أو إضافة بعضها، ونظرًا لدقتها الشديدة كما ذكرنا يجب أن يكون الطبيب الذي يقوم بإجرائها دقيقًا للغاية ويمتلك خبرة كبيرة في هذا النوع من العمليات على وجه الخصوص ونحن نتميز في مركز إنترناشونال إستاتيك في مجال عملية تجميل الأنف، حيث نمتلك أمهر الأطباء بالإضافة إلى أحدث التقنيات المتطورة في مجال تجميل الأنف والتي نمتلكها في المركز وإجراء المركز للعديد من عمليات تجميل الأنف الناجحة تحت أيدي أطباء ذوي كفاءة عالية ومعترف بهم من قبل جهات عالمية وهذه العملية يلجأ إليها العديد من المرضى سواء الرجال أو النساء، وذلك لعدة أسباب منها:

1- قد يكون السبب وراء إجراء عملية تصغير الأنف هو الحصول على شكل مناسب للأنف لعدم رضا الشخص عن شكل الأنف.

2- قد يرجع السبب وراء إجرائها معاناة الشخص من مشاكل في التنفس فتجرى العملية لإصلاح مشكلة التنفس.

  1.  قد يرجع السبب لإجرائها إصلاح تشوه قد حدث في الأنف نتيجة حروق أو حادث.

ونظرًا لأهمية عمليات التجميل فهناك عدة أسس ومبادئ يجب أن يتم أخذها في الاعتبار قبل البدء في العملية ويجب أن تتوافر في الشخص الذي سيجري عملية التجميل ويحرص الفريق الطبي في مركز إنترناشونال إستاتيك على دراسة حالة الشخص الذي سيجري العملية دراسة جيدة وأيضًا العمل على تحديد المشكلة وتحديد التقنية التي يجب أن تستخدم مع ذلك الشخص وفقًا لحالته وإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة للشخص ومن هذه الشروط التي يجب أن تتوافر في الشخص الذي سيجري عملية التجميل هي:

1- يجب أن يكون الشخص بالغًا فليس من الممكن أن يتم إجراء أي نوع من عمليات تجميل الوجه لأشخاص لم يبلغوا سن العشرين، وذلك بسبب الكثير من المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها الشخص أثناء العملية بسبب صغر السن وأولها مخاطر المخدر.

2- أن يكون لدى الشخص مشكلة ما في الوجه محددة تحتاج إلى تجميل مثل التجاعيد لأنه لا يجب إجراء هذا النوع من العمليات دون وجود مشكلة يجب إصلاحها، حيث تكون الآثار السلبية الناتجة عن العملية مشكلة في حد ذاتها.

3- أن يكون الشخص غير راضٍ تمامًا عن شكل الوجه ويريد حل المشكلة من أجل الشعور بالفرق قبل وبعد الخضوع للعملية.

4- يجب أن يكون الشخص بصحة جيدة ولا يعاني من أي مشاكل تعوق تطبيق المخدر.

5- يجب أن يقوم الشخص بإجراء تحاليل وفحوصات للتأكد من خلوه من أي موانع قد تعيق الخضوع لعملية تجميل الوجه أو قد تؤثر على صحته ولتفادي حدوث أي مضاعفات.

6- أن لا يكون الشخص يعاني من أي أمراض مزمنة.

7- أن لا يكون الشخص يعاني من مرض الضغط أو القلب.

8- أن لا يكون الشخص لديه حساسية معينة لبعض المركبات الكيماوية والتي تسبب إصابته بالحساسية المفرطة من المخدر.

لذلك هناك عدة خطوات يحرص مركز إنترناشونال إستاتيك على الالتزام بها قبل إجراء عملية تجميل الوجه للمريض:

1- غسل المنطقة التي تجري فيها جراحة التجميل جيدًا وتنشيفها.

2- تعقيم المنطقة جيدًا قبل إجراء الجراحة.

  1. يتم تخدير المريض تخديرًا كليًا أو موضعيًا وفقًا للتقنية المستخدمة في عملية التجميل.

وتأتي بعد ذلك الخطوات التي يلتزم الطبيب بها أثناء إجراء عملية تجميل الوجه:

1- يقوم الطبيب في مركز إنترناشونال إستاتيك بعمل شقوق في الأماكن المراد تجميلها من خلال استخدام المشرط المخصص للجراحات ونحن في مركز انترناشونال إستاتيك نحرص على تعقيم الأدوات التي تستخدم في الجراحة والتأكد من نظافتها بشكل كامل.

2- ثم يقوم الطبيب بحقن الدهون التي يكون قد حصل عليها من أماكن أخرى من جسم الشخص، ويقوم بحقنها في الأماكن التي تحتاج إلى تكبير في الوجه ثم يقوم بشد الوجه.

3- ثم يقوم الطبيب بعد ذلك بإغلاق الجروح عن طريق استخدام خيوط طبية دقيقة، هذه الخيوط غالبًا ما تذوب ولا تحتاج إلى فكها بواسطة الطبيب.

  1. يتم وضع ضمادات طبية على الشقوق، لكي تساعد الشخص على التعافي التام.

وبعد الانتهاء من العملية ينتظر المريض نتائج العملية والتي إما تظهر بعدها مباشرة كما في حقن الوجه أو بعدها بفترة مثل بقية التقنيات, ومن الطبيعي أن تظهر نتائج الجراحة بعد أسابيع قليلة من إتمام الجراحة وإن لم يحدث ذلك يجب على المريض أن يقوم بزيارة الطبيب لمعرف السبب وراء تأخر ظهور نتائج العملية ويعود المريض لحياته الطبيعية بعد أسبوع من إجراء العملية.

نقدم في مركز إنترناشونال إستاتيك مجموعة من النصائح والإرشادات التي يجب على المريض اتباعها بعد إجراء العملية من أجل ضمان الحصول على النتائج المرضية:

1- عدم تعرض المريض للشمس لفترة مؤقتة بعد العملية، حيث إن أشعة الشمس من المعروف أنها ضارة بالوجه, وتصبح أكثر ضررًا حينما يكون بشرة الوجه أكثر حساسية.

2- عدم استخدام مساحيق التجميل لفترة زمنية معينة يحددها الطبيب، حيث إن مساحيق التجميل تؤذي البشرة العادية ومع ازدياد حساسة البشرة جراء العملية تصبح مساحيق التجميل أكثر خطورة على البشرة.

3- الامتناع عن التدخين لمدة أسبوع.

4- الامتناع عن شرب الكحول.

  1.  كما أن الحركة يجب أن تكون محدودة ومقننة من أجل الحصول على النتائج المرغوبة للجراحة ويجب أن يلتزم الشخص بالأدوية التي يصرفها له الطبيب والالتزام بمواعيدها وأخذها حسب تعليمات الطبيب وأن يلتزم المريض بفترة النقاهة التي يحددها الطبيب وكيف يتم قضاؤها، ويجب أن يراعي إتباع تلك التعليمات بدقة وذلك كله من أجل الحصول على النتيجة الصحيحة بعد العملية، وخاصة أن عمليات تجميل الوجه من أكثر العمليات دقة ويجب الحرص في كل حركة بعد إجراء العملية لفترة معينة.

ونجيب في مركز إنترناشونال إستاتيك على السؤال الذي يدور في ذهن الكثيرين وهو ما هي أهمية عمليات التجميل التي يركض الكثير، وخاصة النساء، وراء إجرائها.

أهمية عمليات التجميل:

إن عمليات التجميل أصبحت ذات أهمية خاصة في الآونة الأخيرة خاصة مع ظهور العولمة وتطور الطب واهتمت العديد من السيدات بعمليات التجميل ويتميز مركز إنترناشونال إستاتيك في مجال التجميل، حيث إنه يمتلك شهرة واسعة بفضل وجود فريق عامل فيه سواء أطباء أو فريق تمريض ذي كفاءة عالية وعلى قدر المسؤولية للحفاظ على سمعة المركز كما أننا في المركز نحرص على استخدام أحدث التقنيات في مجال التجميل وفيما يلي نجمل أهمية عمليات التجميل:

1- تساعد عمليات التجميل في إصلاح بعض التشوهات الخلقية التي قد تكون ناتجة عن الحروق أو الحوادث، وهذه التشوهات يكون لها أثر سلبي على الشخص فقد يبتعد الشخص عن المجتمع ويلجأ إلى الانطواء وبعد إجراء عملية التجميل فإنها تساعد على إعادة الثقة بنفسه وللاندماج مع المجتمع.

2- تحسين وتجميل لشكل الوجه وإعادة الرونق والشباب والنضارة له.

  1. تعمل على شد الوجه وإعادة الشباب له واعادة الحيوية له وخاصة مع تقدم السن وازدياد العيوب التي تظهر في الوجه.

أسباب تميز مركز إنترناشونال إستاتيك في عمليات تجميل الأنف:

  1.  القيام بدراسة حالة المريض جيدًا قبل إجراء عمليات تجميل الوجه، من خلال عمل العديد من الفحوصات والتحاليل للتأكد من خلو المريض من أي أمراض.

2- امتلاكه نخبة من أمهر الاطباء المصدق عليهم من قبل جهات عالمية، ومعترف بهم من قبل وزارة الصحة العالمية.

3- حصول المركز على تراخيص من وزارة الصحة بالقيام بعمليات تجميل الوجه.

4- امتلاك المركز أحدث التقنيات في عمليات تجميل الوجه.

5- إجراء المركز العديد من عمليات التجميل الناجحة من شد الوجه وتجميل الأنف ونفخ الشفاه.

6- المتابعة المستمرة للمريض بعد إجراء العملية لحين التأكد من تحقيق النتائج المرغوبة.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة