زراعة الحواجب في تركيا في مركز انترناشيونال استاتيك

إن عمليات التجميل من العمليات التي انتشرت بشكل كبير وأصبح يتنافس عليها الرجال والنساء، وهذه العمليات أصبحت رائجة في وقتنا الحالي، خاصة مع التقدم التكنولوجي وانفتاح العالم كله، وأصبحت هذه العمليات تجري في العديد من دول العالم وتم استحداث عدة تقنيات لإجرائها، وعلى الرغم من أن من يقوم بإجراء هذه العمليات هو فريق طبي متخصص ذو كفاءة وخبرة عالية، بالإضافة إلى استخدام تقنيات حديثة، وأيضًا نجاح العديد من العمليات في هذا المجال، إلا أن هذه العمليات لا تخلو من المخاطر، لذلك ينصح لكي يتم تفادي هذه المخاطر باختيار مركز طبي ذي خبرة عالية في هذا المجال وأيضًا جمع معلومات عن الأطباء الذين سيقومون بإجراء هذه العملية، والتأكد من أنهم يمتلكون شهادات خبرة عالية ومعترف بهم من هيئات طبية عالمية وقاموا بإجراء هذه العمليات بنجاح كبير، وخاصة عملية زراعة الحواجب التي انتشرت كعملية تجميلية لشكل الوجه، وقد طرأ عليها عدة تقدمات وتطورات في الآونة الأخيرة نظرًا للتقدم التكنولوجي، ويتميز مركز إنترناشونال إستاتيك بتركيا بشهرته الواسعة في مجال زراعة الحواجب في تركيا، فنحن نمتلك أحدث التكنولوجيا، بالإضافة إلى فريق طبي متميز، وقد قام المركز بإجراء العديد من عمليات زراعة الحواجب الناجحة في تركيا، وهناك عدة أسباب جعلت مركزنا هو المتميز في مجال زراعة الحواجب.

أسباب تميز مركز إنترناشونال إستاتيك في مجال زراعة الحواجب:

1- نحن نمتلك فريقًا طبيًّا متخصصًا وذا شهرة واسعة وأطباء معترفًا بهم من قبل جهات طبية عالمية ومصدقًا عليهم.

2- نحن نمتلك في مركز إنترناشونال إستاتيك أفضل الأجهزة والمعدات الحديثة لزراعة شعر الحواجب.

3- قام مركز إنترناشونال إستاتيك بإجراء العديد من عمليات زراعة الحواجب الناجحة.

4- متابعة المريض قبل وبعد إجراء عملية زراعة الحواجب من أجل الاطمئنان على نجاح العملية.

5- إجراء العديد من الفحوصات والتحاليل اللازمة والضرورية قبل إجراء العملية لضمان نجاحها.

وهناك ميزة أخرى يمتاز بها مركز إنترناشونال إستاتيك في مجال زراعة شعر الحواجب وهي أن تكلفة العملية مناسبة وغير مرتفعة، خاصة مع امتلاكه شهرة واسعة في مجال عمليات التجميل وخاصة عملية زراعة شعر الحواجب، فهو يمتلك أطباء ذوي خبرة واسعة ودراية عالية في مجال زراعة شعر الحواجب ومعترفًا بهم ومصدقًا عليهم من قبل جهات طبية عالمية بالإضافة إلى استخدام أحدث الأجهزة والتقنيات في مجال زراعة شعر الحواجب، واهتمامه بالمريض من بداية أن يقرر إجراء العملية، حيث نقوم في مركز إنترناشونال إستاتيك بإجراء العديد من الفحوصات والتحاليل اللازمة قبل إجراء العملية.

أسباب اللجوء لإجراء عملية زراعة الحواجب:

العديد يسعى للحفاظ على جماله، وخاصة إذا كان الجمال يتعلق بالوجه، وبالأخص المرأة، فهي تهتم بجمالها، وخاصة جمال وجهها، فهي تنفق العديد من الأموال من أجل أن تحصل على وصفات للبشرة وتنفق الكثير من الوقت والمال للحصول على الجمال، وعندما انتشرت عمليات زراعة الحواجب لجأ إليها العديد من النساء وأصبح أيضًا الرجال ينافسون النساء فيها، وهناك عدة أسباب للجوء الأشخاص لعمليات زراعة الحواجب منها:

1- الرغبة في الاهتمام بشكل الوجه الجمالي والحفاظ على جماله.

2- السعي إلى تجديد مراكز الدورة الدموية وجعلها أكثر لمعانًا.

3- تصحيح شكل الحواجب إذا كانت الحواجب خفيفة، أو أن شعرها لا ينمو في بعض الأماكن.

4- عدم نمو شعر الحواجب بشكل طبيعي، وحدوث خلل في نمو الشعر.

5- فقد شعر الحواجب نتيجة الحروق أو الجروح أو الأمراض الجلدية كفقدان الشعر الناتج عن مرض الثعلبة والجُذام.

6- علاج الأضرار الناتجة عن الطرق القديمة لتصحيح وتحسين الحواجب.

7- علاج الأضرار الناتجة عن زراعة شعر الحاجب بطرق قديمة خاطئة كطريقة رسمه بقلم أو كريم تصحيح أو صبغه نتيجة للأضرار التي قد تترتب على استخدام هذه الطرق في علاج مظهر الحواجب.

8- علاج مشكلة نمو الشعر مرة أخرى بسرعة وبشكل يختلف عن هيئة الحواجب القديمة.

9- إصابة بعض الأشخاص بالعيوب الخلقية في شعر الحواجب.

١٠- لجوء السيدات لنتف الحواجب تمشيًا مع الموضة، والذي ينتج عنها خلل في نمو شعر الحواجب.

١١- بعض الأشخاص الذين يتعرضون للعلاج الكيماوي والإشعاعي الذي يسبب تساقط شعر الحواجب.

وهناك طرق قديمة قد يستخدمها الرجال والنساء في تعديل مظهر الحواجب تؤدي إلى سقوط شعر الحواجب، ومن هذه الطرق ما يلي:

1- بعض السيدات يقمن بإزالة شعر الحاجب وإعادة رسمه مرة أخرى بقلم رسم الحواجب.

2- استخدام بعض السيدات لكريم تصحيح الحواجب.

3- استخدام قلم رسم الحواجب بشكل يومي.

4- بعض السيدات يستخدمن الصبغة في الحواجب بصفة مستمرة مما يضر الحاجب.

وهذه الطرق القديمة والتقليدية التي تستخدم في الحواجب ينتج عنها عدة أضرار منها:

١- يتم نمو شعر الحاجب مرة أخرى بشكل يختلف عن هيئة الحواجب القديمة، مما يسبب في ظهور الحاجب بشكل غير لائق.

٢- تطلب الطرق القديمة من الشخص رسم الحواجب بشكل دائم ومستمر لكي يغطي آثار نمو الشعر لأنه ينمو بلون متغير عن شعر الحاجب الطبيعي.

٣- سقوط شعر الحاجب بشكل كبير بسبب استخدام قلم تحديد الحواجب بشكل يومي لأنه يسبب نتف شعر الحواجب ثم تساقطه نتيجة لكثرة استخدامه.

٤- ظهور الحواجب بلون أغمق من اللون الطبيعي مما يتسبب في ظهور شكل الوجه كأنه مصطنع وغير طبيعي، وتظهر الحواجب أيضًا لامعة وتبدو غير طبيعية، وخاصة عند ظهور الشخص أمام الكاميرات، وذلك بسبب استخدام صبغة الحواجب.

ونظرًا لهذه المشاكل الناتجة عن الطرق التقليدية للحواجب فقد لجأ العديد من السيدات لزراعة شعر الحواجب لأن العديد منهن يرغبن في الحفاظ على جمال الحواجب التي لها دور كبير في إضفاء لمسة جمال على الوجه، ولذلك فنحن نحرص في مركز إنترناشونال إستاتيك على زراعة الحواجب بأحدث التقنيات وبطرق حديثة لا ينتج عنها أي آثار جانبية فنحن نمتلك أحدث المعدات التي يتم تجديدها بشكل مستمر تمشيًا مع التطور الحديث في عالم التجميل، ونتميز في مركز انترناشونال بتكلفة مناسبة لعملية زراعة الحواجب.

وهناك من يقوم باتباع الطرق الطبيعية من أجل الحصول على حواجب كثيفة مثل استخدام الزيوت الطبيعية كزيت الخروع أو زيت الزيتون، ولكن هذه الطرق لا تودي بالنتائج التي يريد المرضى الحصول عليها أو أن نتائجها قد تكون مؤقتة على عكس عملية زراعة الحواجب التي يتميز مركزنا بإجرائها على مستوى عالٍ من الجودة والكفاءة والخبرة.

طرق زراعة الحواجب في مركز إنترناشونال إستاتيك:

نحن نحرص في مركز إنترناشونال إستاتيك على استخدام أحدث التقنيات في عملية زراعة الحواجب، فنظرًا لأهمية هذه العملية فإنها تتطلب مهارة عالية لإجرائها على الرغم من سهولتها لكنها دقيقة جدًا، لأن نجاح العملية لا يتوقف على نمو شعر الحواجب فقط، بل يجب أن ينمو بشكل طبيعي وبمظهر يتناسب مع شكل الوجه وحجمه وأيضًا ظهور الحواجب بشكل طبيعي، أي يجب أن لا يظهر أي آثار لعملية التجميل، ولذلك فإننا نحرص في مركز إنترناشونال إستاتيك على امتلاك فريق طبي متميز يمتلك خبرة عالية في مجال عملية زراعة شعر الحواجب، وأيضًا ذات صيت واسع من جانب إجرائه العديد من عمليات زراعة شعر الحواجب الناجحة، حيث يقوم الفريق باتباع خطوات دقيقة جدًا ومدروسة، ومن هذه الخطوات ما يلي:

الخطوة الأولى:

 يقوم الطبيب المختص في هذه الخطوة بتحديد المكان الذي يحتاج إلى زراعة البُصيلات، وتحديد عدد البُصيلات التي يحتاجها هذا المكان واللازم زراعتها ويتم حسابها بشكل دقيق جدًا.

الخطوة الثانية:

يقوم الطبيب في هذه الخطوة في المركز بتحديد اتجاه نمو الشعرة، حتى يصل إلى شكل محدد ودقيق وموحد في شكل الحواجب.

الخطوة الثالثة:

يقوم الطبيب في هذه الخطوة في مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك برسم الحواجب واختيار شكل يتناسب مع هيئة الوجه بشكل عام وحسب حجم الوجه، وهذه الخطوة دقيقة جدًا فهي تتطلب مهارة عالية من الطبيب لتحديد شكل الوجه.

الخطوة الرابعة:

يقوم الطبيب في هذه الخطوة بوضع المخدر للشخص الخاضع لعملية التجميل وخطوة التخدير خطوة مهمة جدًا، فقد يستخدم الطبيب مخدر موضعي وقد يلجًا إلى استخدام تخدير كلي، وهنا تظهر كفاءة الطبيب في تحديد احتياج كل حالة وطبقًا للفحوصات والتحاليل التي أجراها المريض قبل العملية، حيث إن عملية زراعة شعر الحواجب تستغرق من ساعتين إلى 3 ساعات في زراعة عدد محدد من البُصيلات، وفي حالة زراعة شعر الحواجب بشكل كامل تستغرق العملية 5 ساعات.

وعملية زراعة الحواجب عملية بسيطة جدًا، حيث إن آثار العملية تختفي تدريجيًا خلال أسبوع على الأكثر، وليس هناك أي خطر من إجرائها على البشرة، ولا يترتب عليها أي آثار جانبية.

هناك عدة طرق وتقنيات لزراعة شعر الحواجب، ونمتاز في مركز إنترناشونال إستاتيك بامتلاكنا أحدث التقنيات في مجال زراعة الحواجب وأيضًا خبرة عالية يمتلكها الأطباء ومن هذه التقنيات ما يلي:

التقنية الأولى:

زراعة شعر الحواجب بتقنية الاقتطاف التقليدية:

يقوم الفريق الطبي المختص في مركز إنترناشونال إستاتيك باستخدام تقنية الاقتطاف التقليدية، حيث يقوم في هذه الطريقة باستخدام شعر فروة الرأس الخلفي أو الجانبي أو شعر الجسم عن طريق منح الحواجب بعض الشعر وزراعته في المناطق التي توجد بها مشكلة وهذه الطريقة جيدة وحققت نجاحًا عاليًا، ولكن هناك عدة شروط يجب أن يتبعها الطبيب لضمان نجاح هذه التقنية في زراعة شعر الحواجب منها:

1- الحصول على شعر متوافق مع تلك المناطق.

2- تتطلب هذه التقنية دقة جراحية عالية لضمان نجاحها وتحديد الشكل المرغوب في الحواجب.

3- يجب أن يتم توجيه الشكل المزروع بشكل يتوافق مع شكل الحاجب ومع شعر الحاجب الأصلي، حتى لا يظهر أنه شعر مزروع بل يظهر بشكل طبيعي.

التقنية الثانية:

زراعة شعر الحواجب بالشريحة:

يقوم الفريق الطبي المختص في مركز إنترناشونال إستاتيك بزراعة شعر الحواجب بهذه الطريقة عن طريق استخدام شريحة محملة بالشعر من فروة الرأس الخلفية أو الجانبية ثم يقوم الطبيب بزراعتها في منطقة الحواجب ويقوم الطبيب بعمل غرز لتثبيت الشريحة، وعلى الرغم من أن هذه الطريقة من الطرق التقليدية القديمة، والتي حققت نجاحًا، فإنها قد ينتج عنها بعض المشاكل مثل:

1- قد لا تتوافق الشريحة المزروعة مع بشرة الحواجب.

2- من المتوقع أن ينتج عن الشريحة المزروعة حدوث عدوى.

3- يمكن أن يتعامل الجسم مع الشريحة المزروعة على أنها جسم غريب غير متوافق مع منطقة الحواجب.

4- يقوم الطبيب بعمل غرز لتثبيت الشعر المزروع والتي قد يترتب عليها سقوط الشعر المزروع.

التقنية الثالثة:

زراعة شعر الحواجب بطريقة الاقتطاف (الألترا سليت):

يقوم الفريق المختص في مركز إنترناشونال إستاتيك باستخدام هذه التقنية عن طريق اقتطاف الشعر من المنطقة المانحة، مع الحرص على عدم الإخلال بالمنطقة المانحة، ونتيجة لذلك فإن هذه التقنية تعتبر من أنجح تقنيات زراعة شعر الحواجب فهي تلاقي نجاحًا كبيرًا في هذه الأيام، وهي تعتبر المستقبل الفعلي لزراعة الشعر، حيث يقوم الفريق المختص في مركزنا بدراسة المناطق التي تصلح للاقتطاف، ويقوم باقتطاف الشعر منها ومن أصلح المناطق هي منطقة الصدغ أمام الأذن تمامًا لأنها منطقة مثالية، حيث إن إمداد الدم في هذه المنطقة يكون من الشريان الوريدي والصدغي، ويكون إمداد كبير والمنطقة الأخرى التي تصلح هي المنطقة العنقية التي تقع تحت الذقن مباشرة، وأيضًا منطقة مؤخرة الرأس والجانبين وبعد أن يحدد الفريق المختص المناطق المانحة للشعر يقوم بالتحضير الجيد للعملية من خلال تحديد حالة المريض, هل هي مناسبة لهذه العملية أم لا من خلال عدة تحضيرات تتلخص في الآتي:

1- غسل المنطقة المانحة جيدًا بالكحول.

2- تخدير المنطقة ظاهريًا بكريم الليدوكايين بنسبة 4%.

3- يقوم الطبيب بترك الشعر المقتطف طويل جزئيًا لكي يتم إدراجه في المنطقة المستهدفة بسهولة، عن طريق استخدام الإبرة الفرنسية تحت التكبير المجهري الدقيق جدًا.

4- تخدير وحدات الاقتطاف المستهدفة بعناية شديدة ودقة عالية.

5- يقوم الطبيب باقتطاف وحدات مفردة فقط من الوحدات المتعددة حيث إن هذه الوحدات يتم تحميلها بجزء من بُصيلة الشعر وليس البُصيلة كاملة، وتعتبر هذه الخطوة هي ما يميز تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف، حيث يقوم الطبيب في هذه الخطوة باقتطاف جزء من البُصيلة، ولذلك تكون الوحدة المقتطفة دقيقة جدًا والجزء المقترن بها دقيق ويصلح لزراعته في منطقة الحواجب.

6- يتم حفظ الشعرات المقتطفة جزئيًا في سائل خاص جدًا حتى نضمن فترة حياة أطول للبُصيلة وقدرة على النمو.

7- يقوم الطبيب بعد اقتطاف الشعر من المنطقة المانحة بمرحلة غرس تلك الشعرات في المنطقة المستقبلة وهي الحواجب.

8- ثم يقوم الطبيب باستخدام خاصية تكبير عالية ودقيقة لكي يتمكن من إدراج الشعر الدقيق المقتطف جزئيًا في مكانه الصحيح وبزاوية نمو صحيحة.

9- يقوم الطبيب المختص باستخدام الإبرة الفرنسية المعوجة لكي يتمكن من تثبيت الشعر المقتطف جزئيًا بدقة.

ونظرًا لدقة تقنية الاقتطاف (الألترا سليت) في زراعة شعر الحواجب وتميزها بأنها من أنجح تقنيات زراعة الحواجب فهي تتميز بعدة مميزات منها:

1- طريقة آمنة جدًا، ونحن في مركز إنترناشونال إستاتيك نمتلك أطباء على خبرة ودراية واسعة باستخدام هذه التقنية.

2- تتميز بزراعة الشعر بشكل طبيعي في تلك المنطقة الدقيقة، خاصة مع دقة البُصيلات المقتطفة والشعر الفردي المرتبط بها.

بعض المخاوف والأسئلة عن عمليات زراعة الحواجب:

يتساءل العديد عن الوقت الذي تستغرقه عملية زراعة شعر الحواجب ويتوقف تحديد الوقت المستخدم على عدة عوامل منها:

عدد الشعرات التي يتم زراعتها، فإذا كان سيتم زرع الشعر عند الحد الأدنى من العدد فإن العملية تستغرق من ساعتين إلى ثلاث ساعات، أما إذا تمت زراعة الحد الأقصى من الشعر فإن العملية تستغرق من 3 إلى 5 ساعات وخاصة أن الطبيب يقوم بزراعة كل شعرة بدقة شديدة وفي مكان محدد حتى يحصل على النتيجة المرغوبة وهي زراعة الشعر بشكل يتناسب مع شكل الوجه وبطريقة تظهر طبيعية.

يقلق البعض من طول مدة التعافي من العملية، ولذلك فنحن نقوم في مركز إنترناشونال إستاتيك بشرح خطوات ما بعد العملية ومدة التعافي، حيث إن الشخص قد يستغرق مدة من 5 إلى 7 أيام على الاكثر لكي يتعافى من العملية، حيث إنه يمر بعدة مراحل بعد العملية منها:

- قد تظهر بعض القشور حول كل شعرة في الأسبوع الأول من إجراء العملية.

- قد يترتب على هذه القشور تركها لنقط وردية على الحواجب، ولكن عند سقوط هذه القشور يجف هذا اللون الوردي ويختفي بشكل تدريجي، حتى يعود شكل الحواجب إلى الشكل الطبيعي.

والبعض الأخر يشعر بالقلق من جزئية متى يعود إلى ممارسة حياته العملية مرة أخرى بعد عملية زرعة شعر الحواجب، فنحن في مركز إنترناشونال إستاتيك لم نترك أي سؤال أو قلق يساور المريض إلا وقد أجبنا عليه، فيستطيع المريض العودة إلى عمله مرة أخرى بعد 3 أيام من الانتهاء من عملية الزراعة، وفي بعض الحالات قد ينتظر أسبوعًا على الأكثر حتى يتم اختفاء بعض أثار العملية كالقشور والنقط الوردية.

يتخوف بعض الأشخاص من الأعراض الجانبية التي قد تترتب على عملية زراعة شعر الحواجب من أن لا ينمو الشعر بطريقة سليمة أو أن يظهر شكل الشعر بعد نموه بشكل مصطنع يختلف عن الشعر الأساسي أو لا يتناسب شكل الحواجب مع شكل الوجه، لذلك ينصح باستشارة مستشار طبي متخصص في مجال زراعة الحواجب لتفادي الأعراض الجانبية، وأيضًا حتى يتم وصف التقنية والطريقة التي تتناسب مع حالته، وخاصة أن بعض هذه الأعراض الجانبية قد تظهر بعد زرع البُصيلات أو قد تظهر بعد إجراء العملية بوقت طويل.

وهناك مجموعة من الخطوات والنصائح التي يقدمها مركز إنترناشونال إستاتيك للمرضى من أجل اتباعها بعد إجراء عملية زراعة الحواجب:

  1.  يجب على المريض أن يمكث في المنزل لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام وبعد هذه المدة يمكن العودة إلى ممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي، ويجب على المريض أن يتجنب التعرض لأشعة الشمس، وذلك بسبب حساسية البشرة الشديدة بعد عملية زراعة الحواجب، فيجب البعد عن أي مصدر من مصادر الحرارة وذلك لضمان عدم التعرض لأي مشاكل بعد العملية.
  2.  ينصح مركز إنترناشونال إستاتيك المرضى باستخدام زيوت طبيعية مثل زيت الخروع بعد الخضوع لعملية زراعة الحواجب وذلك من أجل الحفاظ على نتائج العملية.

ويعتبر مركز إنترناشونال من المراكز التي تقدم أفضل خدمات زراعة الشعر، سواء زراعة شعر الرأس أو شعر الحواجب، حيث إن المركز يمتلك مجموعة من الأطباء ذوي الخبرة والذين يمتلكون من الكفاءة التي تؤهلهم لإجراء العديد من عمليات زراعة الشعر بنسبة نجاح عالية.

كما أن تكلفة عملية زراعة الحواجب في مركز إنترناشونال إستاتيك منخفضة إذا قورنت بالجودة التي يقدمها مركزنا للعملاء حيث إن الهدف الأول للمركز هو الحصول على رضا العملاء.

ويجب التأكيد على أن المرضى لابد أن يكونوا على دراية بأن عملية زراعة الحواجب في تركيا قد تحتاج إلى أسبوع على الأقل من أجل التعافي من آثارها بشكل كامل، والتي من الممكن أن تتمثل في تورم العينين، وهناك البعض من يعانون من احمرار في منطقة الحاجب بعد العملية، ولكن هذا الاحمرار سرعان ما يزول بعد فترة النقاهة ومن الطبيعي أن يزول هذا الاحمرار بعد ثلاثة أيام من إجراء العملية.

والحالة الوحيدة التي لا يحصل فيها المريض على النتيجة التي يرغب فيها هي أن العملية لا تنتهي بالنجاح، وذلك يكون نتيجة لخطأ في الطريقة التي تمت زراعة الشعر بها وهذا يحدث نتيجة اللجوء إلى إجراء عملية زراعة الحواجب في مراكز غير متخصصة لا يمتلكون الشهرة الواسعة أو الجودة والخبرة والكفاءة التي يشتهر بها مركز إنترناشونال إستاتيك الذي يعد أفضل مركز لزراعة الشعر في تركيا ولذلك يلجأ إليه المرضى من جميع دول العالم والدول العربية المختلفة بسبب شهرته الواسعة في هذا المجال ونسبة نجاح عملياته التي تتعدى الـ95 %.

وعلى الرغم من أن عملية زراعة الحواجب تعتبر من العمليات البسيطة غير المعقدة، فإنها من أكثر العمليات التي تحتاج إلى دقة شديدة في التنفيذ وذلك لأنها تجرى في منطقة حساسة وهي منطقة الحواجب ومن أجل ذلك يجب أن يتم إجراؤها تحت إشراف أطباء متخصصين ذوي خبرة عالية في مجال زراعة الشعر، وخاصة في منطقة الحواجب وبمعدات وأجهزة حديثة في هذا المجال.

ولا توجد تقنية أفضل من الأخرى في زراعة الحواجب حيث إن الطبيب هو من يقوم بتحديد التقنية الأفضل التي تناسب حالة المريض والنتيجة التي يريد الحصول عليها.

وأخيرًا، يمكن القول بأن عملية زراعة الحواجب من أكثر العمليات التي يتم اللجوء إليها في هذه الآونة، وخاصة من قبل النساء اللاتي يردن الحصول على مظهر جذاب ووجه جميل لا يكتمل إلا بحواجب كثيفة وبارزة.

ويجب على المريض التأكد من اتباع جميع النصائح والخطوات اللازمة بعد عملية زراعة الحواجب، وذلك لضمان الحصول على النتيجة المرجوة من عملية زراعة الحواجب وعدم اللجوء إلى الطرق التقليدية التي ينتج عنها آثار سلبية يكون المريض في غنى عنها.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة