زراعة الرموش

إن عملية زراعة الرموش في تركيا هي واحدة من عمليات التجميل العديدة التي انتشرت في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ، وتعددت التقنيات التي تستخدم في زراعتها، وقد زاد الطلب عليها وأصبح يتنافس الرجال والنساء على إجراء تلك العمليات التجميلية، حيث أصبح جمال الوجه مطلبًا للرجال مثل النساء دون فرق، ولقد اشتهرت العديد من الدول بإجراء عملية زراعة الرموش خاصة تركيا، وتتميز تركيا في مجال التجميل عامة والذي يضم زراعة الرموش، ونشتهر في مركز إنترناشونال إستاتيك بالتميز في هذا المجال، وخاصة أننا نمتلك نخبة من أفضل جراحي التجميل في مجال زراعة الرموش، وأطباء معترف بهم من قبل هيئات طبية عالمية، ونحن نمتاز أيضًا في مركز إنترناشونال إستاتيك بامتلاكنا أحدث وأجدد التقنيات العالمية في مجال زراعة الرموش في تركيا بالإضافة إلى سرعة التواصل مع الأشخاص الذين يريدون إجراء عملية زراعة الرموش.

وبما أن زراعة الرموش الدائمة هي عملية في غاية الدقة ويتطلب إجراؤها دقة عالية لضمان نجاحها وتفادي حدوث أي اعراض جانبية قد تنتج عنها، لذلك فإن فريقنا المختص في مركز إنترناشونال إستاتيك يقوم في البداية بدراسة حالة الشخص الذي يريد إجراء عملية زراعة الرموش في تركيا، ودراسة حالته إذا كانت تسمح، وذلك يتم عن طريق إجراء العديد من الفحوصات والتحاليل الطبية اللازمة، وأيضًا لتحديد نوعية التقنية التي سوف يستخدمها الطبيب في زراعة الرموش، وأيضًا فحص حالة العين جيدًا، وبما أن العين هي جزء جمالي أساسي في الوجه وأيضًا لها دور مهم في الرؤية.

لذلك يحرص الأطباء في مركزنا على تفادي حدوث أي اعراض جانبية قد تؤدي بدورها إلى إصابة العين بضرر لأن العين بالنسبة للمرأة هي أكثر جزء تهتم به لإظهار جمال وجهها، فضلاً عن أن العين هي المصدر الأساسي للرؤية وبما أن الرموش هي جزء أساسي في جمال العين فإن المرأة تحرص على الحفاظ على رموشها وإعطائها كثافة عالية وتفادي أي خطورة تؤدي إلى مشكلة في شكل الرموش، فهي تحرص على الحصول على رموش طويلة وكثيفة وتستخدم من أجل ذلك العديد من مستحضرات التجميل للحفاظ على الرموش، ولكن مستحضرات التجميل هي بمثابة سلاح ذي حدين فهي تعمل على إظهار بريق الرموش وبعضها يساعد في إظهار طولها بشكل جمالي، ولكن هذا الجمال يكون وقتيًّا فسريعًا ما يزول أثره بالإضافة إلى أن كثرة استخدام هذه المستحضرات يؤدي إلى ضعف الرموش وتساقطها، لذلك كان الحل الأمثل لعلاج مشكلة الرموش الضعيفة والمتقصفة والقصيرة هي عملية زراعة الرموش، وسنستعرض في الجزء الآتي الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الرموش.

أسباب تساقط الرموش:

تتعدد وتتنوع أسباب تساقط الرموش فإن تساقط الرموش يرجع لعدة عوامل، وهذه الأسباب تتعلق بعدة أشياء منها ما يتعلق بالحالة الصحية للفرد لأن الحالة الصحية عامل أساسي وقوي في تساقط الرموش وضعفها، وأيضًا قد يتعلق تساقط الرموش بأسباب أخرى خارجية تؤثر بدورها على قوة الرموش وتؤدي إلى تساقطها ويمكن أن نجمل هذه الأسباب كما وضحها أحد الأطباء المختصين في مركز إنترناشونال إستاتيك في الآتي:

1- الاستخدام المستمر والدائم لمستحضرات تجميل العين، وخاصة استخدام الماسكرا المقاومة للماء.

2- كثرة استخدام الرموش الصناعية، وخاصة أنها تحتوي على مادة لاصقة فهذه المادة تضر الرموش وتؤدي إلى تساقطها.

3- التعرض للعوامل الجوية كالأتربة والعواصف وعوادم السيارات وبعض الملوثات التي تلوث الهواء، والتي تحتوي على مواد ضارة تؤدي إلى ضعف الرموش وتساقطها.

4- تعرض الشخص للضعف النفسي والاكتئاب والإجهاد، والتي تؤدي بدورها إلى تساقط الرموش.

5- كثرة استخدام الأجهزة الالكترونية مثل الموبايل وجهاز الحاسب، والتي بدورها تصدر أشعة ضارة قد تتسبب في ضعف الرموش.

6- السهر الطويل وكثرة إجهاد العين.

7- سوء التغذية والأنيميا التي قد تؤدي إلى فقد الجسم العناصر الأساسية كالفيتامين والحديد، ويؤثر ذلك الفقد على الرموش ويؤدي إلى ضعفها وتساقطها.

8- بعض الحوادث والحروق والعمليات التي تترك أثرًا سلبيًا على الرموش.

9- تناول بعض الأطعمة الغير صحية التي تضر الجسم وبالتالي تضر الرموش.

10- بعض الأمراض الجلدية التي تؤثر على صحة وقوة الرموش مثل مرض الثعلبة.

11- بعض أمراض العين مثل مرض التهاب وحساسية العين الذي قد يؤدي إلى ضعف الرموش وتساقطها.

12- بعض الأدوية التي تسبب تساقط الشعر وأيضًا تساقط شعر الرموش كالعلاج الكيماوي والإشعاعي.

13- ضعف الجهاز المناعي في جسم الإنسان، والذي يكون سببه الإصابة بأمراض مختلفة مما يؤدي إلى تساقط الشعر عامة، وشعر الرموش بشكل خاص.

14- فترة بعد الولادة بالنسبة للنساء، والتي تسمى بالنفاس.

15- القيام بحك العين بشدة مما يؤدي إلى تساقط الرموش بكثرة ويؤدي إلى إضعافها.

ماذا عن عملية زراعة الرموش في تركيا:

إن عملية زراعة الرموش تعتبر مهمة جدًا ودقيقة خاصة إذا أوضحنا ما هي الرموش وأهميتها بالنسبة للعين، فالرموش عبارة عن شعيرات صغيرة موجودة في نهاية الجفون من جهة التقائها مع بعضها، وعادة ما يكون لون الرموش أسود، ولكن هناك بعض الأشخاص الذين يملكون رموشًا شقراء أو حمراء، وذلك حسب لون البشرة والشعر، ولكن لون الرموش يكون أغمق قليلاً من لون شعر الرأس، وخاصة أن شعر الرموش له طبيعة خاصة وسمك الشعر يجعله يختلف عن شعر الجسم والرأس، حيث إن شعر الرأس يزداد طولاً بمعدل سنتيمتر واحد شهريًا ولم يقتصر دور الرموش على أنها حلية فقط لتزيين العين وإضفاء جمال عليها فهي تقوم أيضًا بدور واقٍ للعين وتحميها من دخول الأتربة وأي جسم غريب قد يضر العين وتقوم أيضًا بتخفيف وهج الضوء فهي بمثابة خط الدفاع الأول للعين وهي الحامي والواقي للعين، ونظرًا لأهمية الرموش فإننا نستنتج أسباب اللجوء إلى زراعة الرموش الدائمة والتي تتعدد وتتنوع.

أسباب زراعة الرموش الدائمة:

* علاج مشكلة الرموش التي تساقطت نتيجة للأدوية أو الحروق أو الحوادث.

* رغبة البعض في زراعة رموش لتعطي شكلاً أكثر جمالاً.

* الرغبة في رموش أكثر طولاً إذا كان الشخص يعاني من مشكلة الرموش القصيرة أو قلة كثافتها أو انعدام تام لوجود الرموش.

* بعض الأشخاص الذين يملكون رموش شقراء يلجأون لهذه العملية لكي تعطي مظهرًا جذابًا للرموش.

هناك عدة شروط ومعايير يجب أن يتأكد الطبيب من وجودها في الشخص الذي يريد إجراء عملية زراعة الرموش، ونحن نحرص في مركز إنترناشونال إستاتيك على دراسة حالة الشخص الذي يريد إجراء عملية زراعة الرموش دراسة جيدة، وهناك عدة شروط منها يجب الالتزام بها قبل إجراء عملية زراعة الرموش:

1- أن يكون الشخص بصحة جيدة ولا يعاني من أي أمراض مثل سيولة الدم.

2- أن لا يكون لدى الشخص أي أمراض تتعلق بالجفون أو العين.

3- أن يكون شعر الشخص كثيفًا وسميكًا حتى تكون نتيجة الزراعة مرضية، وخاصة أن الشخص الذي يزرع يريد شعرًا أكثر كثافة.

كيف تتم عملية زراعة الرموش؟

إن عملية زراعة الرموش هي عملية تجميلية يقوم بها أطباء مختصون وذوو خبرة عالية فنحن في مركز إنترناشونال إستاتيك نحرص على أن تتم العملية على أكمل وجه وعلى أيدي أطباء مختصين، حيث يقوم الفريق الطبي المختص بزراعة بُصيلات الشعيرات في منطقة نهاية الجفون، أي في منطقة منبت الرموش ويتم الحصول على الشعر الذي سيزرع في الرموش من الجهة المانحة في الجسم، أي يتم الحصول عليه من أكثر الجهات كثافة في الشعر مثل منطقة خلف الأذنين ومنطقة خلف الرأس فهما أكثر المناطق التي ينمو بها الشعر، ونظرًا لاختلاف طبيعة شعر الرموش عن شعر تلك المناطق وشعر الرأس فإن الطبيب المختص يقوم بالبحث عن الشعيرات التي تتناسب في الزراعة في منطقة الرموش وقد يستعين أيضًا بأخذ الشعر من مناطق أخرى في الجسم، وذلك يرجع لكفاءة الطبيب ودقته وخبرته من أجل الحصول على شكل أكثر كثافة للرموش لأن غالبًا من يزرع الرموش يكون راغبًا في الحصول على كثافة أعلى للرموش والحصول على شكل جمالي للعين وهناك أشخاص محددون هم من يطلبون إجراء تلك العملية وهم الأشخاص الذين يعانون من رموش قصيرة وخفيفة أو من يعانون من تساقط الرموش.

التقنيات التي تستخدم في زراعة الرموش في تركيا في مركز انترناشيونال استاتيك:

إن عملية زراعة الرموش هي عملية شديدة الشبه بعملية زراعة شعر الرأس لأن أساس العملية يكمن في أخذ بُصيلات لشعيرات من جسم الشخص نفسه الذي يريد إجراء عملية زراعة الرموش، حيث يتم أخذ البُصيلات هذه من المناطق المانحة وهي مناطق تكون أكثر نموًا للشعر كالمنطقة الخلفية للرأس أو منطقة خلف الأذن، ويقوم الطبيب المختص في مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك بزراعة الشعر في الرموش ويمكن أن يستعين بمناطق أخرى في الجسم لأخذ الشعر منها لأن الطبيب يريد الحصول على منطقة يكون الشعر فيها أكثر شبهًا بالشعر في منطقة الرموش من حيث السمك والشكل وتختلف التقنيات التي يستخدمها الطبيب في زراعة الرموش وفقًا لحالة المريض الذي يريد الخضوع للعملية، والتي يتم تحديدها وفقًا للتحاليل التي تم إجراؤها من قبل المركز في مرحلة الكشف والفحص وأيضًا النتيجة التي يريد المريض الحصول عليها بعد الخضوع للعملية.

أسباب تميز مركز إنترناشونال إستاتيك في زراعة الرموش في تركيا:

1- امتلاكه نخبة من أمهر الاطباء في مجال زراعة الرموش المصدق بهم والمعترف بهم من جهات الصحة العالمية.

2- حصول المركز على تصريح من وزارة الصحة بالقيام بعمليات التجميل.

3- أسعار إجراء عملية زراعة الرموش غير مكلفة وليست باهظة، وذلك بالنسبة للجودة العالية المقدمة من مركزنا لمرضاه.

4- إجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة للمريض قبل إجراء العملية وذلك أمر ضروري من أجل تحديد التقنية التي سوف يتم استخدامها في عملية زراعة الرموش وفقًا لحالة المريض.

تعليمات قبل عملية زراعة الرموش في تركيا في مركزنا:

نقدم في مركز إنترناشونال إستاتيك مجموعة من النصائح والإرشادات التي يجب اتباعها من قبل المرضى قبل الخضوع لعملية زراعة الرموش، وذلك من أجل ضمان نجاح العملية بنسبة كبيرة ومن هذه التعليمات ما يلي:

* الامتناع عن تناول الكحول.

* الامتناع عن التدخين.

* المناقشة مع الطبيب في كل تفاصيل العملية وسؤاله عن أي استفسار.

* التوقف عن تناول أي أدوية ومسكنات قد تؤثر على سيولة الدم.

* تجنب وضع مكياج العيون قبل العملية بالفترة التي يحددها الطبيب.

وكما ذكرنا من قبل أن عملية زراعة الرموش شديدة الشبه بعملية زراعة شعر الرأس لذلك فإن التقنيات التي تستخدم في زراعة الرموش تشبه التقنيات التي تستخدم في زراعة الشعر ويوجد عدة طرق وتقنيات لزراعة الرموش، ويتميز مركز إنترناشونال إستاتيك بامتلاكه أحدث التقنيات في مجال زراعة الرموش ولديه نخبة من أمهر الأطباء والجراحين ذوو خبرة عالية مع استخدام التقنية التي تتناسب مع كل حالة خاصة مع تعدد التقنيات وتنوعها، وهذه التقنيات تتمثل في الآتي:

التقنية الأولى: زراعة الرموش بتقنية الاقتطاف التقليدية في تركيا:

يقوم الفريق الطبي المختص في مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك باستخدام تقنية الاقتطاف التقليدية، حيث يقوم الطبيب في هذه الطريقة باستخدام شعر بُصيلات الرأس الخلفي أو الجانبي أو شعر الجسم عن طريق منح الرموش بعض هذا الشعر، مع الدقة في اختيار نوعية الشعر التي تتناسب في الشكل مع شعر الرموش وزراعته في المناطق التي توجد بها مشكلة، ولذلك فهذه التقنية تحتاج إلى توخي الحذر والدقة بشكل كبير وهذه الطريقة جيدة وحققت نجاحًا عاليًا، ولكن هناك عدة شروط يجب أن يتبعها الطبيب لضمان نجاح هذه التقنية في زراعة شعر الرموش منها:

1- الحصول على شعر يتوافق مع حجم وسمك شكل الرموش.

2- يجب أن يتم استخدام هذه التقنية على أيدي جراحين ذوي كفاءة عالية، لأن هذه التقنية حساسة وتحتاج إلى دقة جراحية عالية لضمان نجاحها والحصول على رموش كثيفة ونتائج مرضية للمريض.

3- يجب أن يتم انتقاء الشعر المزروع بحيث يكون مثل سمك وحجم شعر الرموش لكي يظهر أنه طبيعي لذلك فهي تقنية ليس من السهل استخدامها.

التقنية الثانية: زراعة الرموش بالشريحة في تركيا:

في هذه التقنية يقوم الفريق الطبي المختص في مركز إنترناشونال إستاتيك بزراعة شعر الرموش عن طريق استخدام شريحة محملة بالشعر من المنطقة المانحة، وهي التي تكون عادة في فروة الرأس الخلفية أو الجانبية ثم يقوم الطبيب بعمل شقوق صغيرة جدًا وغرز كل بُصيلة على حدة في كل شق تم عمله في منطقة الرموش.

التقنية الثالثة: زراعة الرموش بطريقة الاقتطاف "الألترا سليت":

نحن نقوم في مركز إنترناشونال إستاتيك بالقيام باقتطاف الشعر من المنطقة المانحة كمنطقة خلف الرأس مع الحرص على عدم الإخلال بالمنطقة المانحة، ونتيجة لذلك فإن هذه التقنية تعتبر من أنجح تقنيات زراعة الرموش في تركيا فقد لاقت نجاحًا كبيرًا في هذه الأيام، وهي تعتبر المستقبل الفعلي لزراعة الشعر فيقوم الفريق المختص في مركزنا بدراسة المناطق التي تصلح للاقتطاف ويقوم باقتطاف الشعر منها ومن أكثر الأماكن التي تصلح لأخذ الشعر منها منطقة الصدغ والتي تقع أمام الأذن تمامًا لأنها منطقة مثالية، حيث إن إمداد الدم في هذه المنطقة يكون من الشريان الوريدي والصدغي ويكون إمدادًا كبيرًا والمنطقة الأخرى أيضًا هي المنطقة العنقية التي تقع تحت الذقن مباشرة فهي تصلح لأخذ الشعر منها لزراعته في منطقة الرموش وأيضًا منطقة مؤخرة الرأس والجانبين، فيقوم الطبيب باستخدام إبرة مقوسة يثبت بها الشعرة المراد زراعتها وإدخالها من الجفن في اتجاه نمو الشعر وإخراجها من مكان إنبات الرموش، وبعد أن يحدد الفريق المختص المناطق المانحة للشعر يتم التحضير للعملية بشكل جيد.

كيفية التحضير لعملية زراعة الرموش في تركيا في مركز إنترناشونال إستاتيك:

نظرًا لدقة هذه العملية وأهميتها كما ذكرنا من قبل فإنه يتم التحضير لها بدقة عالية، لذلك فإننا نحرص على دقة العملية لذلك فيتم الاهتمام بعدة اجراءات من أجل التحضير للعملية ومنها:

1- غسل المنطقة المانحة جيدًا بالكحول، وذلك من أجل تطهير المنطقة بشكل آمن وفعَّال.

2- تطهير الوجه وتنظيفه جيدًا، وخاصة منطقة العينين والتجفيف الجيد للمنطقة.

3- تخدير الشخص الذي يريد إجراء عملية زراعة الرموش، وغالبًا ما يكون التخدير جزئيًّا ويكون المريض في وعي تام بما يجري حوله، ولكن يفقد الشعور بمنطقة الرموش التي يتم إجراء العملية فيها، ولكن في بعض الحالات قد يكون التخدير كليًّا إذا رأى الطبيب ذلك إذا طالت مدة العملية.

4- يقوم الطبيب بترك الشعر المقتطف طويلاً جزئيًا لكي يتم إدراجه في المنطقة المستهدفة بسهولة عن طريق استخدام الإبرة الفرنسية تحت التكبير المجهري الدقيق جدًا.

5- تخدير وحدات الاقتطاف المستهدفة بعناية شديدة ودقة عالية.

6- يتم تثبيت الجفون بعد التخدير بآلة خاصة، وذلك لأن زراعة الرموش تحتاج إلى دقة عالية، ولذلك فقد يستخدم الطبيب آلة مكبرة للرؤية الجيدة أثناء دراسة الحالة، ولكي يحصل المريض على النتائج المرغوبة من العملية.

7- يتم حفظ الشعرات المقتطفة جزئيًا في سائل خاص جدًا حتي نضمن فترة حياة أطول للبُصيلة وقدرة على النمو بشكل سليم.

نصائح وإجراءات يجب اتباعها قبل الخضوع لعملية زراعة الرموش:

  1.  يجب أن يتأكد المريض من أنه لا يعاني من أي مرض خطير في العين قد يعيق خضوعه لهذه العملية.
  2.  الامتناع عن تناول أي أدوية أو مسكنات مضادة لتجلط الدم.
  3.  عدم تناول الفيتامينات الغذائية المكملة.
  4. الامتناع عن تناول الكحول أو تدخين السجائر.
  5. عند غسل الوجه يجب استخدام صابون طبي من أجل تطهير وتنظيف الوجه.

ويقدم مركز إنترناشونال إستاتيك مجموعة من النصائح والإجراءات التي يجب أن يتبعها المرضى الذين خضعوا لعملية زراعة الرموش من أجل ضمان نجاح العملية والحصول على النتيجة المرغوب فيها:

  1.  يجب تناول مسكنات بعد العملية، وذلك من أجل عدم الشعور بالألم بعد الانتهاء من العملية وهذه المسكنات بالطبع يتم تناولها نتيجة وصف الطبيب لها.
  2. عدم القلق بشأن الورم أو الكدمات التي تظهر بعد الخضوع لعملية زراعة الرموش، ولكن إذا استمرت لفترة طويلة يجب زيارة الطبيب من أجل الاطمئنان.

3- الاعتناء بالجرح ومتابعته باستمرار والتغيير له.

4- ارتداء نظارات واقية عند التعرض للشمس أو عند النوم لضمان أن تحقق العملية النتائج المرغوبة منها.

5- المداومة على زيارة الطبيب في كل أيام المتابعة التي حددها الطبيب للاطمئنان على العملية وتفادي حدوث أي أعراض جانبية، وذلك من أجل القيام بقص الرموش بشكل معين وأدوات خاصة بعد العملية بفترة محددة من قبل الطبيب.

6- عند الشعور بأي التهاب أو احمرار أو ألم في العين واستمرار الالتهاب يجب على المريض أن يقوم باستشارة الطبيب فورًا للوقوف على أسباب الالتهاب.

مميزات عملية زراعة الرموش في تركيا:

1- احتمال تساقط الرموش بعد عملية زراعة الرموش الدائمة يكون ضعيفًا جدًا وهذا ما يبحث عنه جميع الخاضعين لعملية زراعة الرموش.

2- لا تحتاج عملية زراعة الرموش إلى التكرار عدة مرات لأن نتائجها تأتي من المرة الأولى وتستمر لفترات طويلة.

3- نتائجها مجدية ومرضية ورائعة وهي تعطي مظهرًا جذابًا ورائعًا للعينين.

4- فترة النقاهة بعد العملية قصيرة تصل إلى 10 أيام فقط وبعدها يعود الشخص لممارسة عمله وحياته الطبيعية.

5- في أغلب الحالات يستخدم الطبيب المخدر الموضعي في عملية زراعة الرموش ويزول أثره بعد فترة قصيرة.

الآثار السلبية التي تنتج عن عملية زراعة الرموش:

1- تتأخر نتائج العملية في الظهور حيث قد تبدأ الرموش في النمو بشكل طبيعي بعد 6 أشهر من تاريخ الخضوع للعملية، ومن الممكن أن تصل إلى عام كامل، وهذا يكون عكس رغبة المريض الذي يريد أن يرى النتائج بشكل سريع.

2- تحتاج الرموش المزروعة إلى تهذيب من وقت لآخر على يد متخصص حتى لا تتعدى الحد الأقصى للطول.

3- أحيانًا لا تأتي العملية بالنتائج التي يرغب الشخص في الحصول عليها، وأحيانًا قد يحدث خطأ من الطبيب يؤدي إلى عدم ظهور نتائج العملية المرغوبة.

4- إذا تم استخدام التقنية الخاطئة في عملية زراعة الرموش فإن هذا يتسبب في منع الرموش الطبيعية من النمو وهذه واحدة من المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها المريض في زراعة الرموش الدائمة.

5- من الممكن أن يصاب المريض بالتورم أو الحكة أو الاحمرار في جفن العين، وهذه الآثار سرعان ما تزول بعد أسابيع قليلة من إجراء العملية, ولكن في أحيان أخرى تكون آثار عملية زراعة الرموش خطيرة، وفي هذا الوضع يجب زيارة الطبيب على الفور.

6- إن اللاصق المستخدم في عملية زراعة الرموش الدائمة قد يسبب دخوله في العين إصابتها بالالتهاب والاحمرار والحكة والتي تستمر لفترة ليست بالوجيزة.

7- إذا لم يتم الانتباه إلى الزاوية التي تتم زراعة الرموش بها فهذا يؤدي إلى الحصول على شكل سيئ للرموش وشكل مبعثر مما يجعل شكلها أكثر قبحًا من البداية.

ويجب العلم أن عملية زراعة الرموش ليست بالسهلة فهي إما أن تحقق النتيجة التي يريد المريض الحصول عليها أو يترتب عليها نتيجة سلبية يكون المريض في غنى عنها وتؤثر على نمو الرموش الطبيعية.

ولكن في مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك لا توجد أي احتمالية للخطأ، حيث إن فريق الأطباء في مركزنا ذو خبرة وكفاءة عالية، كما أن المركز حاصل على شهادات من جهات الصحة العالمية التي تؤهله لممارسة هذا النوع الدقيق من العمليات.

ويقصد مركزنا العديد من المرضى من مختلف الدول سواء الدول العربية أو الأجنبية، وذلك بسبب الشهرة الواسعة التي يتمتع بها المركز.

أما عن تكلفة عملية زراعة الرموش في مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك فهي ليست بالباهظة، وذلك في مقارنة مع الجودة المقدمة والكفاءة العالية التي تتم بها العمليات في مركزنا.

إن نسبة نجاح عملية زراعة الرموش تتراوح ما بين 80 و90 % وهذا يعني أنه من كل 10 رموش تمت زراعتها ينمو 8 أو 9 رموش، وذلك ينتج عن التقنية التي استخدمها الطبيب في زراعة الرموش للمريض.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة