زراعة الشعر بتقنية DHI

يزداد الإقبال على زراعة الشعر مع تقدم تقنيات الزراعة، فقد أزالت هذه التقنيات الخوف من إجراء زراعة الشعر، وتُعد عمليات زراعة الشعر بتقنية DHI من أهم عوامل زيادة الإقبال، لما توفره هذه التقنية من مميزات لم توفره التقنيات الكثير من التقنيات الأخرى.

نرى الكثير من الأشخاص يعانون من الصلع الوراثي ولم يقوموا بزراعة الشعر أو حتى بمعالجته بالأدوية أو الحقن، وخاصة الرجال المتقدمين في العمر قد لا يتأثرون كثيرًا من ظهور هذه المشكلة، ولكن في حالة إصابة الرجل في سن الشباب بالصلع المبكر فإنه سيلجأ لمعالجة هذه المشكلة بكل الطرق.

الوضع ذاته للنساء ففي حالة ظهور مشكلة جلدية بالشعر تؤثر على نموه، أو تساقط الشعر بشكلٍ غير طبيعي، فإنها تلجأ فورًا لاستشارة الطبيب واستخدام جميع الطرق العلاجية وغير العلاجية لمعالجة هذه المشكلة، ولذلك نرى زيادة الإقبال على عمليات زراعة الشعر في تركيا، وزيادة نسبة النساء والشباب عن الرجال المتقدمين في العمر.

ومع استخدام التقنية الجديدة فقد اختلفت عمليات زراعة الشعر، فهذه التقنية من أبسط تقنيات الزراعة، كما أنها لا تعد عملية على الإطلاق، بل هذه جلسة تستغرق من ساعة إلى ثلاث ساعات على الأكثر، لا يشعر المريض خلالها بأي ألم.

أسباب الإقبال على زراعة الشعر في تركيا:

يتوافد على تركيا آلاف الأشخاص سنويًّا بغرض زراعة الشعر، فقد أصبحت زراعة الشعر أهم مصادر السياحة العلاجية في تركيا، فتكلفة زراعة الشعر في تركيا هي الأنسب من بين المراكز العربية والعالمية، بالإضافة لنسبة النجاح العالية التي حققتها أفضل مراكز زراعة الشعر في تركيا، ومن أهم أسباب زراعة الشعر في تركيا:

وجود مراكز طبية على أعلى مستوى من التجهيزات والرعاية الطبية، وتتوفر بجميع المراكز أحدث تقنيات زراعة الشعر.

الرقابة الدورية على المراكز الطبية، للوقوف على مدى التزام هذه المراكز بالمواصفات الطبية العالمية.

اعتماد المراكز الطبية على أفضل أطباء لديهم من الخبرة والكفاءة ما جعلتهم الأفضل عالميًا.

اهتمام الحكومة التركية بتسهيل كافة التعاملات الخاصة بتوفير الخدمات الإضافية للعملاء من خارج تركيا، مثل تعاملات الإقامة وحجز الطيران، والمواصلات الداخلية والجولات السياحية.

ما هي تقنية DHI؟

تقنيةDHI إحدى تقنيات زراعة الشعر الحديثة، وتُعتبر الأفضل في هذه التقنيات من حيث سرعة نمو الشعر وسرعة تعافي المنطقة المانحة والمستقبلة، ويستخدم في هذه التقنية جهاز صغير الحجم على شكل قلم، ويوجد في مقدمة هذا القلم إبرة صغيرة دقيقة، ومهمة هذه الإبرة نقل البُصيلات من المنطقة المانحة من خلال التجويف الصغير في مقدمة الإبرة، وزرعها في المنطقة المستقبلة، ففي هذه التقنية سيقوم الطبيب بنقل البُصيلة مباشرة لمكان زراعتها دون حفظها أو انتقاء المناسب منها، فهي لا تتعرض لأي عوامل خارجية، ولذلك تحتفظ البُصيلة بقوتها وتماسكها.

الحالات التي يمكنها إجراء زراعة الشعر بتقنيةDHI :

تناسب هذه التقنية جميع حالات زراعة الشعر، ولكن تُعد هذه التقنية الأنسب والأفضل بالنسبة للنساء، فلن تحتاج لقص شعرها عند انتزاع البُصيلات وعند زراعتها، وبالتالي سيمكنها معالجة تساقط الشعر أو الأمراض الجلدية دون الخوف من قص أو حلاقة فورة الرأس، كما ستناسب الرجال الذين لا يفضلون الظهور بشعر قصير، فلن يحتاجوا أيضًا لقص الشعر أو حلاقته.

وتناسب التقنية أيضًا زراعة الشعر للحواجب التي تحتاج للتعديل، سواء أكان نقص الشعر بها ناتجًا عن مرض جلدي أو مرض وراثي، أو بسبب حادث أدى لعدم نمو الشعر في منطقة من الحواجب، أو بسبب كثرة انتزاع الشعر للتجميل، فهذه التقنية هي الأفضل لزراعة الشعر في الوجه.

وتعالج هذه التقنية أيضًا مشاكل الشعر الناتجة عن الإصابة بمرض الثعلبة بمختلف أنوعه، سواء أكانت الإصابة في فروة الرأس أو الشارب واللحية أو أي منطقة بالوجه، وتخفي تمامًا أي آثار للإصابة بالمرض.

وتُعتبر أيضًا من أفضل التقنيات المستخدمة لتجميل وتحسين شكل السوالف واللحية والذقن عند الرجال، فليس الغرض دائمًا علاجيًا، فقد أصبحت النسبة لأكبر في عدد العمليات بهدف التجميل عند النساء والرجال.

وتعالج هذه التقنية مشكلة قلة كثافة الشعر، فنسبة كثافة الشعر الطبيعية تبدأ من 70 شعرة في كل 1سم مربع، وقد تصل في بعض الحالات لأقل من 40 شعرة في كل 1سم مربع، وفي هذه الحالة تحتاج فروة الرأس لزيادة الكثافة للمحافظة على الشعر بشكلٍ متوازن.

مميزات زراعة الشعر بتقنية DHI:

تعدد مميزات هذه التقنية بشكلٍ ملحوظ، مما جعلها من أفضل التقنيات الحديثة في زراعة الشعر، ومن هذه المميزات:

  1. نسبة الفقد في البُصيلات لا تذكر، فمع إمكانية نقل البُصيلة من المنطقة الحاضنة للمنطقة المستقبلة يتمكن الطبيب من الحفاظ على صحة البُصيلات، ولا تتعرض للتلف، على عكس التقنيات الأخرى التي تزيد فيها نسبة تلف البُصيلات نتيجة تعرض البُصيلة للعوامل الخارجية وملامسة أكثر من أداة.
  2. لا تتأثر فروة الرأس أو البشرة من خطوتي انتزاع البُصيلات وزراعتها، كما أن المريض لا يشعر بأي ألم خلال العملية، ويمكن للمريض العودة لحياته الطبيعية في نفس يوم العملية.
  3. لا تترك هذه التقنية أي ندوب أو آثار بالمنطقة المانحة أو المستقبلة، وبمجرد نمو الشعر حول منطقة انتزاع البُصيلات فلن تظهر أي آثار لنقص عدد البُصيلات.
  4. الألم المحتمل حدوثه بعد العملية لا يذكر، ويزول خلال يوم أو يومين على الأكثر بعد العملية، ويمكن تناول مسكن للألم إذا زاد الألم نسبيًا، وفي الأغلب لن يحتاج المريض لتناول المسكن.
  5. نسبة نجاح عمليات زراعة الشعر بهذه التقنية في مركز إنترناشونال إستاتيك 100%، فلا تحدث مشاكل أثناء عملية الزراعة أو بعدها.
  6. لا يترتب على هذه التقنية آثار جانبية على المدى القريب أو البعيد، وفي حالة وجود حساسية قديمة لدى المريض فقد تتأثر فروة الرأس ويظهر بها احمرار خفيف، ولكن يختفي الاحمرار خلال ثلاثة أيام على الأكثر.

أهم تعليمات ما قبل زراعة الشعر بتقنية DHI:

دائمًا ما يبحث المقبلون على زراعة الشعر عن تعليمات تساعد على تجنب الأعراض الجانبية التي تصاب بها فروة الرأس بعد العملية، وننصح في مركزنا بالالتزام بكل التعليمات التي يوجهها الطبيب للتعاون في الحصول على النتيجة المرغوبة من العملية، ومن أهم هذه التعليمات:

  1. إجراء جميع التحاليل التي سيطلبها الطبيب وقت الفحص الطبي والمعاينة الأولية، مثل تحليل صورة الدم وقياس الضغط والسكر، وبعض التحاليل المرتبطة بأمراض أخرى تختلف من حالة لأخرى.
  2. سيكون على لمريض التوقف عن تناول المسكنات والمضادات لحيوية قبل لعملية بأسبوع على الأقل، وإذا كان المريض لديه مشكلة صحية يلزمها هذه الأدوية فيلزم تأجيل العملية لوقتٍ آخر.
  3. بالنسبة للمدخنين سيكون عليهم التوقف تمامًا عن التدخين قبل العملية بأسبوع، ويجب على المريض أن يكون حريصًا على صحته فلا يستهن بتعليمات الطبيب.
  4. كذلك سيكون على المريض إيقاف تناول المشروبات الكحولية قبل أسبوع من العملية، وبالطبع إيقاف أي أنواع من المواد المخدرة.
  5. وعلى المريض أن لا يقوم بأي أعمال شاقة أو تمارين مرهقة قبل العملية، والأفضل أن يلتزم الراحة قبل العملية بيوم، وأن يكون نائمًا بشكلٍ كافٍ ليلة العملية لكي يكون مرهقًا أو يعاني من الإجهاد يوم العملية.

خطوات زراعة الشعر في إنترناشونال إستاتيك:

أولى خطوات زراعة الشعر في مركز إنترناشونال إستاتيك هي فحص ومعاينة مكان الزراعة يوم العملية وتخطيط لمكان الذي سيتم زرع البُصيلات الجديدة بداخله، وداخل التخطيط سيقوم الطبيب بعملية تنقيط دقيقة لأماكن غرز إبرة قلم تشوي حتى يتمكن من زرع البُصيلة مباشرة دون ضبط المسافة بين كل بُصيلة وما يجاورها.

الخطوة الثانية هي تخدير المنطقة المانحة والمنطقة المستقبلة للبُصيلات، ومن خلال تجويف الإبرة الأمامي سيبدأ الطبيب باستخراج البُصيلة من جذورها، ويختار الطبيب البُصيلة السليمة القادرة على النمو مرة أخرى في المنطقة المستقبلة، وبعد استخراجها يقوم بتثبيتها مباشرة داخل فروة الرأس، ويستدل على مكان وضع البُصيلة بالتنقيط الذي قام به مسبقًا.

تستغرق العملية من ساعة إلى ثلاث ساعات تقريبًا، تختلف المدة بحجم الصلع أو عدد البُصيلات التي ستتم زراعتها، ويراعي الطبيب ترك مسافة مناسبة بين كل بُصيلة منتزعة وما يجاورها حتى لا تظهر مناطق خالية من الشعر في المنطقة المانحة، وحتى يمكن إخفاء أثر البُصيلات المأخوذة بعد نمو الشعر المجاور لها.

تعليمات ما بعد زراعة الشعر بتقنية DHI:

علينا التأكيد على ضرورة الالتزام بتعليمات ما بعد عملية الزراعة، حيث إنها تؤثر بشكلٍ كبيرٍ على سرعة نمو الشعر الجديد، ومن هذه التعليمات:

  1. رغم انعدام الشعور بالألم أثناء العملية وبعدها، فإنه من الأفضل أن لا يقوم المريض بأي مجهود بعد العملية مباشرة وليومٍ بعدها.
  2. يُمنع المريض من النوم على جانبي الرأس في أول ليلة بعد العملية، بحيث ينام على وسادات مرفوع الرأس نائمًا على الظهر، فأي ضغط على مكان زراعة الشعر سيضر بالبُصيلات الجديدة.
  3. يحظر على المريض الوجود في أماكن مرتفعة الحرارة، أو الخروج في الحرارة، لأن أي حرارة زائدة تعرض مكان الزراعة للنزيف.
  4. لن يكون بإمكان المريض ممارسة الرياضة اليومية لمدة أسبوع تقريبًا، كما يمتنع من ممارسة الرياضات الشاقة لمدة أسبوعين تقريبًا، لأن زيادة نشاط لدورة الدموية بالجسم قد يؤدي لحدوث نزيف بفروة الرأس.
  5. سيقوم الطبيب بتدريب المريض على طريقة غسيل الشعر وعليه أن يلتزم بنفس الطريقة حتى لا يؤثر على جذور البُصيلات، كما سيحدد الطبيب أنواعًا معينة من الشامبوهات وكريمات الشعر وأدوات التمشيط التي سيتم استخدامها خلال فترة يحددها الطبيب بعد العملية.
  6. يلتزم المريض بجميع الدهانات والعلاجات المقررة بانتظام، حتى تتعافى فروة الرأس في أقل وقت.
  7. يجب عدم ملامسة فروة الرأس في الأيام الثلاثة الأولى من العملية، فعند حك فروة الرأس ستتعرض البُصيلات المزروعة حديثًا للتساقط، وسيؤدي ذلك إلى نقص الكثافة المرغوبة من زراعة الشعر، وإذا لم يتمكن المريض من مقاومة الحكة فيمكنه التواصل مع الطبيب ليصف له دواءً مضادًا للحكة.
  8. يمتنع المريض عن التدخين وتناول الكحوليات خلال الأسبوع الأول بعد العملية.
  9. في حالة حدوث أي أعراض غير متوقعة يجب استشارة الطبيب فورًا.

نتائج زراعة الشعر بتقنية DHI:

تتعافى المنطقة المستقبلة للبُصيلات في فترة وجيزة، وذلك يساعد على سرعة نمو الشعر الجديد، ولا تتأثر المنطقة المانحة من نقص البُصيلات، فيتم اختيار البُصيلات بشكلٍ متفرق حتى لا تؤثر على الشكل العام للشعر، كما أن نسبة الفقد في نقل الشعر معدومة.

وتظهر نتيجة زراعة الشعر بتقنية DHI خلال مدة تتراوح من 6 إلى 9 أشهر، وفي بدايتها يتساقط الشعر الجديد بسبب ضمور الخلايا، ويبدأ في النمو مجددًا بشكلٍ أكثر ثباتًا، ونمو الشعر بعد زراعته بهذه التقنية بشكل طبيعي ومناسب لبقية الشعر المحيط به.

بعد مرور المدة المتوقعة لنمو البُصيلات المزروعة سيظهر الشعر الجديد بنفس لون وخصائص الشعر القديم، ويمكن التعامل معه بشكل طبيعي، فيمكن قصه أو صبغه أو أي تغييرات مثل الفرد والكيّ.

تكلفة زراعة الشعر بتقنية DHI في تركيا:

تختلف تكلفة زراعة الشعر باختلاف حجم المنطقة المستهدفة من الزراعة، وذلك لاختلاف عدد البُصيلات التي ستتم زراعتها، وبشكلٍ عام فإن تكلفة الزراعة في المراكز الطبية في تركيا أقل من التكلفة في أمريكا وأوروبا والكثير من الدول العربية، حيث تبلغ تكلفة زراعة الشعر في تركيا حوالي 2000 دولار، وبذلك تنخفض حوالي 1000 دولار عن مراكز زراعة الشعر في أمريكا وأوروبا.

الفرق بين زراعة الشعر بتقنية DHI وزراعة الشعر بتقنية الاقتطاف:

 

زراعة الشعر بتقنية DHI تختلف كثيرًا عن زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف، ففي تقنية الاقتطاف يتم فتح شقوق لتثبيت البُصيلات باستخدام السكين الجراحي، في حين أن قلم تشوي هو الذي يفتح الثقب مباشرة ويقوم بتثبيت البُصيلة داخل فروة الرأس، كما يتم في طريقة الاقتطاف استئصال البُصيلات ووضعها في محلول حفظ إلى أن تتم زراعتها في المنطقة المستقبلة، ولكن باستخدام قلم تشوي فإن نقل البُصيلات يتم على مرحلة واحدة حيث تنتزع إبرة القلم البُصيلات وتثبتها مباشرة في فروة الرأس، هذا إلى جانب اختلاف النتائج بين التقنيتين، والفرق نفسه بين التقنيات المُطورة عن تقنية الاقتطاف، مثل تقنية الاقتطاف الدقيق وتقنية البيركوتان.

الفرق بين زراعة الشعر بتقنية DHI وزراعة الشعر بالشريحة:

تختلف تقنية DHI اختلافًا كليًا عن تقنية الشريحة، ففي تقنية الشريحة يقوم الطبيب باستخراج جزء من فروة الرأس يحتوي على عدد البُصيلات التي تحتاجه المنطقة المستقبلة، ويتم تقسيم الشريحة لشرائح دقيقة، ويقوم الطبيب بحفر قنوات صغيرة لتتم زراعة الشرائح الدقيقة بداخلها.

كما تختلف النتائج في تقنية الشريحة في تترك ندب واضح مكان انتزاع الشريحة، ويحتاج هذا الندب إلى وقت حتى يتعافى، بالإضافة إلى طول مدة تعافي منطقة زراعة الشعر مقارنة بتقنية DHI، حيث تصاب فروة الرأس باحمرار والتهاب نتيجة تأثر الفروة بحفر القنوات، وتأخذ هذه الأعراض من أسبوع لأسبوعين حتى تتعافى المنطقة تمامًا، في حين أن تقنية DHI لا تسبب أي مشاكل لفروة الرأس، وتتعافى خلال يوم أو ثلاثة أم على الأكثر.

مميزات زراعة الشعر بمركز إنترناشونال إستاتيك:

يهتم المركز الطبي بتقديم النتائج الأفضل لجميع المرضى، كما يهتم بتطوير أجهزته وتقنياته لتجنب جميع الآثار الجانبية لعمليات زراعة الشعر، ولذلك نحرص على فحص المريض قبل العملية لتحديد التقنية المناسبة والتأكد من أن حالته الصحية تسمح بإجراء هذا النوع من العمليات، فرغم سهولة العملية وكونها غير جراحية، فإن بعض المشاكل الصحية قد تؤثر على نتائجها وعلى صحة المريض، كما يهتم فريق الأطباء بمعاينة المرضى بعد عملية الزراعة للاطمئنان على صحتهم والتأكد من نجاح خطوات زراعة الشعر.

ويمكنكم الثقة بأن فريق الأطباء لدينا على أعلى مستوى من الكفاءة والحرفية، فعمليات زراعة الشعر تحتاج إلى أطباء قادرين على التعامل مع جميع حالات المرضى، ولديهم الخبرة للتدخل مع الحالات الطارئة، ولذلك فإن نسبة نجاح العمليات لدينا عالية.

كما يقدم المركز لعملائه كل الخدمات التي قد يرغبون بها أثناء فترة تواجدهم في تركيا، ومن هذه الخدمات حجز فنادق خاصة للإقامة على مقربة من المركز الطبي، بالإضافة لحجز تذاكر الطيران بخصومات خاصة لعملاء المركز، كذلك يوفر المركز برامج منظمة خاصة بالجولات السياحية للعملاء القادمين من خارج تركيا، وتشمل البرامج المواصلات والمترجم المرافق.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة