عمليات شد الوجه

تهتم المرأة بالعناية ببشرتها وجسمها وشعرها بشكل كبير، ولا سيما الوجه فهو الجزء الأكثر ظهورًا من أجزاء الجسم، وهو أكبر دليل على اهتمامها بنفسها وبالحفاظ على جمال بشرتها.

وتستخدم المرأة الكثير من مستحضرات التجميل في سبيل الظهور بوجه نقي خالٍ من الشوائب ومشدود وخالٍ من التجاعيد، وتستخدم الكثير من الخلطات الطبيعية والكريمات يوميًا للوقاية من التجاعيد وترهل الوجه خاصة بعد اتباع الحمية الغذائية، ورغم كل هذه المحاولات إلا أن تأثير التجاعيد يظهر مع التقدم في السن بشكلٍ طبيعي، وفي هذه الحالة تستخدم المرأة كل ما سبق وأكثر في سبيل القضاء على التجاعيد ومع ذلك قد لا تتمكن من التغلب على ظهورها.

 وفي المقابل ترى الكثير الفنانين والمشاهير يظهرون على الشاشات أو في الأماكن العامة ببشرة مشدودة وناعمة ولامعة، تكاد تتشابه مع بشرة الأطفال، وبالطبع السبب وراء ذلك قيامهم بعمليات شد الوجه، فهي الحل الأكثر فعالية في إخفاء علامات التجاعيد والقضاء على ترهل الوجه تمامًا.

أسباب ظهور التجاعيد بالوجه:

مشكلة الكثير من النساء عدم درايتهم بأسباب ظهور التجاعيد، فالمعروف لديهن أن السبب وراء ظهورها هو التقدم في العمر فقط، ولكن ما يجهله الكثيرون هو وجود عادات سلبية يومية تؤثر على البشرة وتساعد على ظهور التجاعيد في سن مبكرة، ومن هذه العادات السهر لأوقات متأخرة وعدم الانتظام في النوم المبكر، بالإضافة لاستخدام الهواتف لفترات طويلة أو الجلوس أمام أجهزة الكومبيوتر أو اللاب توب، فالجلوس بتركيز لفترات طويلة يزيد من ظهور التجاعيد.

وترجع التجاعيد أحيانًا لعوامل وراثية، كأن يكون لدى العائلة تاريخ في ظهور التجاعيد المبكرة أو ظهورها بكثرة، وفي هذه الحالة فأي علاج لمعالجة التجاعيد أو لتأخيرها فلن يأتي بنتيجة، والحل الوحيد هو عملية شد الوجه.

ومن العوامل الصحية المؤثرة في ظهور التجاعيد سوء التغذية وعدم تناول فاكهة وخضروات بشكلٍ كافٍ، وعدم شرب كمية مياه مناسبة يوميًا والتي تعمل على نضارة البشرة، كذلك يتأثر الوجه بنقصان الوزن بصورة مفاجئة، حيث يتسبب نقصان الوجه في ترهل الجلد وظهور التجاعيد.

كما تعمل لتغييرات الهرمونية على سرعة ظهور التجاعيد، ومن أهم الأسباب أيضًا التوتر والضغط العصبي، فهو يؤثر بشكلٍ واضح على تجاعيد الوجه، ونرى ذلك بوضوح في النساء اللاتي ترتبط حياتهن بالأعمال الصعبة والمسؤوليات الزائدة، فتظهر لديهن التجاعيد بصورة أكبر من النساء اللاتي لا يقمن بتلك الأعمال.

عملية شد الوجه:

تعتبر هذه العملية من أهم العمليات التجميلية التي يتم إجراءها بمركز إنترناشونال إستاتيك، فعند قيام المريض بعمليات تجميل مثل تكبير أو تصغير الأنف أو شد الجفون وخطوط الجبهة، أو غيرها من عمليات التجميل بالوجه، فإن النتيجة لا تظهر بالشكل المرغوب في حالة وجود تجاعيد أو ترهل بالوجه، ولذلك فهي الأكثر أهمية فلا تظهر أي نتيجة دون إجراء عملية شد الوجه.

وهي عبارة عن عملية يتم فيها شد الجلد المترهل الناتج عن نقصان الوزن المفاجئ، أو الناتج عن التقدم في العمر، وتكون بالطريقة الجراحية أو من خلال الطرق غير الجراحية مثل عمليات شد الوجه بالليزر أو عمليات شد الوجه بالخطوط الذهبية، أو باستخدام جهاز الألترافورمر، أو باستخدام حقن البلازما أو الفيلر لشد الوجه.

وسنتعرف في هذا المقال على جميع تقنيات شد الوجه والتي يقدمها مركز إنترناشونال إستاتيك لعملائه، حيث إن لكل عميل اختياره الذي يفضله أو الذي يناسب حالته، ولذلك نوفر لكم جميع التقنيات الحديثة والقديمة.

من تناسبهم عمليات شد الوجه:

تناسب هذه العملية من يعاني من مشاكل بالوجه تؤثر على شكله بشكلٍ سلبي، مثل ظهور ترهل بجانب الوجنتين وحول الفم، أو تدلي الجلد وترققه، أو خشونة الجلد بالوجه، أو ظهور تجاعيد حول العينين أو الجبهة أو الفم أو الذقن، كما تعالج هذه العملية مشكلة ظهور عظم الوجنتين وبروزهما، والذي ينتج عن نقص الدهون الطبيعية بالبشرة.

وتظهر هذه المشاكل لمعظم النساء، فقط يختلف موعد ظهورها من امرأة لأخرى على حسب العوامل المؤثرة في ظهور التجاعيد، فقد تظهر لبعض النساء في بداية الثلاثين، وقد تظهر للبعض الآخر بعد سن الأربعين، ويمكن إجراء هذه العملية لأي امرأة لتحسين شكل الوجه وعدم إظهار علامات التقدم في السن.

ويجب إجراء عملية شد الوجه بدون جراحة مع بداية ظهور التجاعيد، فالتقنيات المستخدمة في هذه العمليات لا تتمكن من شد التجاعيد العميقة، وفي حالة وجود تجاعيد عميقة بجلد الوجه فسيكون الأنسب لهذه الحالة إجراء عملية جراحية لشد الوجه، فهي القادرة على شد التجاعيد العميقة وفرد جلد الوجه.

نصائح قبل عمليات شد الوجه:

عند التفكير في إجراء عملية شد الوجه سيكون عليكم معرفة ضرورة اتباع تعليمات الطبيب، فهذه التعليمات هي السبيل الأوحد للحصول على النتيجة النهائية بأفضل صورة ممكنة، وعدم الالتزام بالتعليمات قد يؤثر على نتائج العملية، كما انه قد يتسبب في ظهور أعراض جانبية، ومن أهم التعليمات التي ينصح بها أطباء إنترناشونال إستاتيك:

  1. إجراء جميع التحاليل اللازمة والتي يقررها الطبيب عند إجراء الفحص الطبي الأول، فهذه التحاليل توضح سيولة الدم، ومعدل ضغط الدم والسكر في الجسم.
  2. الامتناع عن التدخين وعن تناول المشروبات الكحولية بمدة لا تقل عن أسبوعين قبل إجراء العملية، والامتناع عن تناول المسكنات والفيتامينات ومضادات الالتهاب قبل العملية بفترة يحددها الطبيب على حسب كل حالة.
  3. كما يجب الامتناع عن تناول أدوية تحتوي على الكورتيزون أو الأسبرين في الأسبوع الأخير قبل العملية، فهذه المواد الدوائية لها تأثير على سيولة الدم، وتتسبب في ظهور الكدمات والتورم بعد العملية، كما أنها تزيد فرصة التعرض للعدوى أثناء العملية.
  4. سيكون على المريضة الامتناع عن وضع مستحضرات تجميل على البشرة لمدة يحددها الطبيب، وهي تحدد بناءً على كمية المستحضرات التي يتم وضعها على البشرة بصورة مستمرة ومدى تأثيرها في البشرة.
  5. تجنب الأعمال المرهقة قبل يوم العملية، وتجنب الخروج تحت أشعة الشمس، أو التواجد في مكان مرتفع الحرارة قبل العملية، فيجب أن تكون البشرة غير مجهدة.

عملية شد الوجه بالليزر "الخطوات والمميزات والنتائج":

يُعتبر الليزر أهم البدائل الأمنة للعمليات الجراحية، ويستخدم الليزر في معظم عمليات التجميل وعمليات شفط لدهون، ويستخدم في عمليات التجميل أو التصحيح، وفي شد الوجه فهو يستخدم لغرض تجميلي حيث يقوم الليزر بشد الجلد وشد الترهلات وفرد أماكن التجاعيد، وذلك من خلال تحفيز خلايا البشرة على زيادة إفراز الكولاجين الذي يعطي البشرة النعومة والنضارة، وينتج عن الليزر ملئ تجاعيد الوجه بالكولاجين، وبذلك تختفي آثار التجاعيد بعد شد الوجه.

خطوات عملية شد الوجه بالليزر:

أما عن خطوات عملية شد الوجه بالليزر فإن أطباء المركز يقومون بتنظيف البشرة كخطوة أولى، وبعدها يقوم بتخدير الوجه موضعيًا، وينتظر الطبيب ما يقرب من 30 دقيقة حتى يسري مفعول البنج بالوجه، ثم يبدأ في توجه جهاز الليزر على الجلد وفي الأماكن التي بها تجاعيد، ويعمل الليزر على تقشير الطبقة الخارجية وهي طبقة الجلد الميتة، وبعدها يتجاوزها إلى الطبقة التي تليها، وبفعل الحرارة العالية لجهاز الليزر تبدأ دهون هذه الطبقة في الذوبان، وبعدها تبدأ خلايا الجلد في إفراز الكولاجين نتيجة تحفيز الليزر لها، ويبدأ الكولاجين في ملئ الفراغات الناتجة عن ظهور التجاعيد، وبذلك تختفي تجاعيد البشرة، ويزيد الكولاجين قوة شد البشرة، حتى تظهر في النهاية مشدودة وخالية من التجاعيد.

وتستغرق عملية شد الوجه بالليزر من ثلاث إلى أربع جلسات حسب مساحة التجاعيد بالوجه، وتستغرق كل جلسة من ساعة إلى ساعة ونصف الساعة تقريبًا، وبعد الانتهاء من كل جلسة يأخذ الوجه فترة نقاهة لمدة أسبوع تقريبًا حسب رؤية الطبيب، وفي خلال هذا الأسبوع يتم دهان الوجه بالدهانات اللازمة لمنع ظهور الالتهابات، ويفصل بين كل جلسة وما بعدها من 3 أسابيع إلى 6 أسابيع، وتختلف المدة من حالة لأخرى، وبعد انتهاء كل جلسة يمكن مغادرة المركز في نفس اليوم.

مميزات عملية شد الوجه بالليزر:

ومن مميزات هذه التقنية أنها أمنة جدًا على البشرة، ولا تسبب أي آثار جانبية خاصة مع وجود طبيب محترف قادر على ضبط حرارة جهاز الليزر أثناء الاستخدام حتى لا يحرق البشرة.

ومن مميزاته أيضًا أنه لا ينتج عنه أثر فهو لا يحتاج لشق جراحي، وتستمر نتيجة الليزر حوالي 3 أو 5 سنوات، بعدها تبدأ التجاعيد في الظهور بشكلٍ تدريجي، ويمكن إخفاؤها بجلسة وجلستي ليزر.

عملية شد الوجه بالثيرماج الجديد:

هذه التقنية تطوير لعملية شد الوجه بالليزر، فالثيراماج يعمل على تسخين طبقة الكولاجين تحت الجلد، ويعمل في الوقت ذاته على تبريد الطبقة الخارجية، فلا يعمل على تقشيرها مثل الليزر، ولا يسبب لها أي ضرر، كما يختلف الثيراماج الجديد عن القديم، فالقديم كان يستخدم موجات الراديو، ولكن الجديد يستخدم الليزر على تسخين طبقة الكولاجين.

ويعمل الثيراماج على تحفيز طبقة الجلد المسؤولة عن إفراز الكولاجين، وتمتلئ فراغات الجلد وتبدأ التجاعيد في الاختفاء تحت تأثير زيادة الكولاجين، كما تعالج هذه التقنية مشكلة ترقق الجلد، فهي تزيد من سُمك الجلد، وتزيد من نعومة البشرة ولمعانها وتظهر بشكل طبيعي وجذاب.

ومن مميزات الثيراماج أنه لا يحتاج لجلسات كثيرة فيمكن الاكتفاء بجلسة واحدة للقضاء على لتجاعيد، وفي حالات التجاعيد العميقة يمكن الخضوع لجلسة ثانية، ولكن بعد حوالي ستة أشهر من الجلسة الأولى، ومن مميزاته أيضًا أنه يعالج الكثير من مشاكل البشرة مثل حب الشباب والهالات السوداء وآثار الندوب.

عملية شد الوجه بالخيوط:

هذه التقنية من التقنيات البسيطة التي تم استخدامها كبديل للعمليات الجراحية، وتناسب هذه التقنية الترهلات المتوسطة وتحت المتوسطة، فلا تستطيع القضاء على الترهلات الكبيرة الناتجة عن التقدم في العمر، فهي تعمل على شد ترهل الجلد بواسطة خيوط طبية، وتدوم هذه الخيوط لمدة مؤقتة يمكن بعدها إعادة شد الترهل مرة أخرى.

وفي عملية شد الوجه بالخيوط يتم تخدير الوجه، ويلزم إعطاء المريضة مهدئًا أثناء العملية، ثم يبدأ الطبيب في فتح ثقوب صغيرة على جانبي الوجه في الأماكن المترهلة، في أماكن تم تحديدها مسبقًا، ويقوم بإدخال إبرة دقيقة للغاية بها الخيط الطبي بداخل هذه الثقوب، ومن ثَم يتم شد الخيط بهدوء حتى يحصل الطبيب على البشرة المشدودة، بعدها يقوم الطبيب بإغلاق الفتحات الصغيرة، ويلزم عمل كمادات باردة بعد العملية بالإضافة لاستخدام الدهانات المناسبة.

هذه العملية تستغرق ساعة تقريبًا، ولا تحتاج لجلسات مثل التقنيات الأخرى المستخدمة في شد الوجه، وتظهر نتيجة العملية بعد عدة أيام، وتستمر نتيجتها لحوالي أربعة أو خمسة أعوام تقريبًا، ويمكن إعادة العملية بعد انتهاء أثرها أو قبل ذلك.

ومن مميزات هذه الخيوط أنها لا تسبب التهابات بالجلد، كما أن الجهاز المناعي يتقبلها بسهولة فهي نفس النوع المستخدم في العمليات الجراحية، وفي خياطة الأنسجة الداخلية للجسم.

شد الوجه بتقنية الدبل ليفتنغ:

هذه التقنية أمنة تمامًا، ويتم إجراء عملية شد الوجه بها دون أي ألم، وتعمل هذه التقنية بتركيز لموجات فوق الصوتية على أماكن التجاعيد بالوجه، سواء في الطبقات السطحية أو العميقة، حيث تبدأ الموجات الصوتية في التغلغل إلى عضلات الوجه العميقة، فهذه لتقنية تقوم بعمل العمليات الجراحية، وتعمل على انكماشها لتبدأ العودة لشكلها لقديم وتختفي التجاعيد، كما تحفز هذه الموجات إفراز الكولاجين لتبدو البشرة أكثر نعومة ولمعانًا، وبعدها تظهر البشرة مشدودة في مناطق الوجنتين والفك والذقن وفي المنطقة حول العينين.

عملية شد الوجه بحقن البوتوكس:

البوتكس عبارة عن مادة مهمتها إرخاء الأعصاب المسؤولة عن توصيل التنبيهات العصبية إلى العضلات، وبالتالي تقل حركة العضلات ويمكن شدها، ويتم حقن الوجه بالبوتكس من خلال إبر طبية صغيرة الحجم، ويتم تحديد المناطق التي تحتاج للحقن بدقة وعناية بالغة.

وبالنسبة لخطوات حقن الوجه بالبوتكس فهي من أسهل خطوات شد الوجه، قد لا تحتاجين لمخدر موضعي لحقن الوجه بالبوتوكس، فالإبر الدقيقة لا تسبب شعورًا بسيطًا بالألم يمكن تحمله، وفي حالات تحسس البشرة يمكن الاستعانة بمرهم مخدر لتهدئة الوجه وتخفيف الشعور بالألم، بعد تخدير الوجه بعشر دقائق تقريبًا يبدأ الطبيب في توجيه إبرة البوتوكس ناحية الأماكن التي تم تحديدها، ويبدأ بإدخال الإبرة الرفيعة في الجلد لحقن المادة الفعالة التي تعمل على شد جلد والوجه.

تستغرق عملية حقن البوتكس حوالي 15 دقيقة تقريبًا، بعدها ينتهي الشعور بالألم ويمكن مغادرة المركز الطبي بعدها مباشرة، وتظهر نتيجة الحقن خلال أيام قليلة بعد العملية، وتستمر فعاليتها سنة على الأكثر بعدها يلزم الخضوع لعملية حقن بوتوكس مرة أخرى.

حقن الفيلر لشد الوجه:

من الشائع استخدام الفيلر في نفخ الشفاه وزيادة حجم الوجنتين، ولكن يستخدم أيضًا لإخفاء آثار التجاعيد، وخاصة في منطقة الجبهة وحول الفم، وبين الحاجبين وحول العينين، وتتكون حقنة الفيلر من مجموعة مواد طبيعية ومواد صناعية، ومن المواد الطبيعية الكولاجين والدهون، ومن المواد الصناعية حمض الهيالرونيك والبوليمر، ويتم خلط هذه المواد وحقنها للوجه باستخدام إبر رفيعة للغاية.

ولا يحتاج الحقن لتخدير موضعي، ويتم توجيه الإبر نحو الأماكن التي توجد بها خطوط التجاعيد ومن خلال حقن الفيلر يتم ملء الخطوط بمادة الحقن، ويظهر بعدها الوجه خاليًا من التجاعيد، وتظهر نتيجة الحقن بعد العملية بفترة وجيزة، وتستمر فعاليته حوالي عام تقريبًا، بعدها ينتهي تأثيره ويمكن إجراء الحقن مرة أخرى.

شد الوجه بتقنية الالترافورمر:

يُعتبر هذا الجهاز من احدث التقنيات المستخدمة في شد الوجه، وهو آمن في للاستخدام ويحقق نتائج مذهلة، ولا يسبب أي أعراض جانبية تؤثر على البشرة، ولا يستخدم فيه مواد كيميائية أو مواد غير آمنة، فهو عبارة عن موجات فوق صوتية يتم تسليطها على أماكن التجاعيد والترهل بالوجه لتقوم بشده.

عند إجراء عملية شد الوجه بتقنية الالترافورمر بمركز إنترناشونال إستاتيك فسيقوم الطبيب بتحديد المناطق التي تحتاج للشد بدقة، ثم يقوم بوضع جيل خاص بالشد، ويقوم بتسليط الجهاز على الجلد بعد تحديد العمق المناسب للتجاعيد، فهذا الجهاز يتم استخدامه لأكثر من عمق ولذلك يجب تحديد العمق قبل البدء في استخدامه، بعد تسليط الموجات على المنطقة المقصودة يتم تحريك الجهاز بشكل دائري لمدة يحددها الطبيب.

في حالة إذا كانت البشرة حساسة يتم تخدير الوجه موضعيًا وغير ذلك فإن الألم الناتج عن جهاز الموجات فوق الصوتية يمكن تحمله، وتستغرق عملية شد الوجه بهذه التقنية من 20 إلى 30 دقيقة تقريبًا، تظهر نتيجة العملية بعد مرور حوالي ستة أشهر، فتكون الأنسجة قامت بإنتاج الكولاجين الجديد، وتظهر النتيجة النهائية بعد مرور ثلاثة أشهر من بعد العملية، تكون البشرة قد تعافت تمامًا.

وتستمر نتيجة العملية حوالي عامين تقريبًا بعدها تبدأ التجاعيد والترهل في الظهور مع الوقت، وفي حالة انتشار التجاعيد يمكن إجراء هذه العملية مرة أخرى، فهي لا تضر بالبشرة ولا تنتج عنها آثار جانبية.

الأعراض الجانبية لعملية شد الوجه:

في بعض لأحيان قد تظهر أعراض جانبية بعد العملية، وتظهر هذه الأعراض نتيجة حساسية البشرة المفرطة، أو تظهر بصورة طبيعية وتختفي خلال وقتٍ قصير، ومن هذه الأعراض ظهور احمرار أو تورم على الوجه ويختفي هذا العرض مع استخدام كمادات باردة للوجه.

وفي بعض الحالات قد تشعر المريض بألم في الوجه أو صداع شديد نتيجة حقن البوتوكس، وفي هذه الحالة سيختفي الألم والصداع مع تناول المسكنات لمدة ثلاثة أيام تقريبًا، وفي حالة ظهور كدمات زرقاء على الوجه وحول العينين فإنها تختفي تلقائيًا بشكلٍ تدريجي.

وقد تشعر المريض بالحكة في مكان الشد، ويظهر هذا العرض مع شد الوجه بالبوتوكس، وهذا العرض يختفي مع الانتظام في استخدام الدهانات والمراهم التي وصفها الطبيب، وفي حالة ظهور عرض غير هذه الأعراض فيجب استشارة الطبيب ليقوم بالفحص والمعاينة ويصف العلاج اللازم.

تعليمات مهمة بعد عملية شد الوجه:

بعد انتهاء العملية بسلام سيوصي الطبيب القائم بالعملية بمجموعة من التعليمات التي يجب اتباعها، وقد تختلف هذه التعليمات من حالة لأخرى حسب وضع الحالة وعمرها وحسب التقنية المستخدمة في عملية شد الوجه، وسيكون على المريضة اتباع جميع التعليمات التي أوصى بها الطبيب حتى تمر فترة النقاهة بسلام ودون حدوث تأثيرات جانبية غير متوقعة، ومن أهم هذه التعليمات:

  1. أهم التعليمات هي ضرورة الالتزام بمواعيد الدهانات التي أوصى بها الطبيب، واستخدامها بالطريقة التي حددها حتى لا تسبب مشكلة بالبشرة.
  2. محاولة عدم التثاؤب أو الابتسام أو فتح الفم بشكلٍ كبيرٍ أثناء التكلم، حتى لا تظهر تجاعيد حول منطقة الفم بعد العملية مباشرة.
  3. الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية، والامتناع عن التدخين لمدة لا تقل عن أسبوعين بعد العملية.
  4. الامتناع عن وضع مستحضرات تجميل أو مستحضرات العناية بالبشرة لمدة يحددها الطبيب، والامتناع عن وضع مستحضرات التجميل التي تسبب تهيجًا وحساسية للبشرة.

 

 

نصائح للحفاظ على الوجه ومنع وتأخير ظهور التجاعيد بعد عملية شد الوجه:

ينصح مركز عملاءه باتباع بعض التعليمات للحفاظ على البشرة وحماية الوجه من ظهور التجاعيد، ومن هذه النصائح الإكثار من شرب الماء، بحيث لا تقل الكمية عن لترين يوميًا، فالماء يحافظ على نضارة البشرة مما يعمل على تأخير ظهور التجاعيد.

ويُنصح بتجنب أشعة الشمس، واستخدام واقي للبشرة عند الخروج تحت أشعة الشمس، على أن يكون الواقي طبيًّا ومناسبًا لنوع البشرة، ويجب الإقلال من مساحيق التجميل التي تحتوي على نسب عالية من المواد الكيميائية، حتى لا تتشبع بها البشرة وتضر بها.

كما يحذر الأطباء من تناول الوجبات السريعة فهي تحتوي على زيوت مضرة بالصحة والبشرة، وفي المقابل ينصح الأطباء بتناول الخضار والفاكهة الذي يتوفر به نسب متوازنة من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، وأن يكون الغذاء اليومي متوفرًا به جميع العناصر الأساسية لبناء الجسم والحفاظ على الصحة، فصحة البشرة ونضارتها تأتي من الجسم السليم الذي تتوازن به الفيتامينات.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة